شاركوا معنا

كلدانية

مشرف
مشرف
إنضم
1 نوفمبر 2010
المشاركات
63,973
مستوى التفاعل
5,390
النقاط
113
نصلي السلام الملائكي كل يوم ،وهذه الصلاه مخصصة الى امنا مريم العذراء
وعلينا كمسحيين ان نصليها كل اليوم و لتساعدنا في حياتنا اليومية والسماوية
و لكن علينا ان نتعرف اكثر من اين اتت او تكونت السلام الملائكي ...

.........تقسم السلام الملائكي الى ثلاثة اقسام .........

القسم الاول ......


وهو ماقاله الملاك مسلما على سيدتنا مريم العذراء ومثنيا عليها ،وهو سلام وفد الثالوث الاقدس لاتمام اكبر عمل الينا و هو سر التجسد ربنا يسوع
بهذا السلام تعظمت و تباركت امنا العذراء وقد قال الملاك المرسل من الرب ، الرب معكِ بهذة الكلمات اصبحت العذراء متحدة مع الرب في جميع امورها الحياتية ,ولها نعمة خاصة بها
فهذا السلام اصبحت امنا العذراء اما الى ربنا يسوع المسيح و مشتركه معه بسر الفداء



القسم الثاني ......

عندما قالته القديسة اليصابات الى امنا العذراء مهنئة اليها على ما وهبت ام ربها من النعم و المحاسبن وقالتها حين قامت امنا العذراء بزيارة لها ،وقالت اليها
(مبارك ثمرة بطنك) كلام تلفظت به القديسه اليصابات الى امنا العذراء في بيتها
فيسوع المسيح مالك لجميع البركات لانه اله رب كل الكمال وهو مبدأ جميع البركات التي يعطيها الى البشر في حالة النعمة و حالة المجد و الناس الذين يستحقون نعمه



القسم الثالث.......

a886b00c31.png

مااضافته الكنيسه اطهارا مدى حاجتنا الى هذه الام العظيمة في حياتنا واظهار مدى عون امنا العذراء لنا
فالكنسيه اضيفت هذه الكلمات في حق امنا.....
(ياقديسة مريم يا و الدة الله صلي لاجلنا نحن الخطاة وفي ساعة موتنا ).....
ولقيت الكنسيه (بالقديسة) لانها تستحق هذا اللقب و ندعوها كلنا (ياوالدة الله) دلاله
على اننا نرجو منها كل شئ لقدرتها و منزلتها عند ربنا يسوع المسيح و كيف تحمي اولادها في الحاله الخطر او في حالة النزاع ،

فنصلي اليها حتى تساعدنا في حياتنا و في مماتنا ، حتى نعيش في الملكوت السماوي مع ربنا و سيدنا يسوع المسيح و مع امنا العذراء مريم و مع جميع القديسين و الابرار .

+++++++++++++++++++++++++

وهسة نصلي معا "السلام الملائكي"

الــــســلامــ
عـــلــيــــكـــ
يا مــــريـــــم
يـــــــا ممتلئة
نعمة الرب معكي مبارك انت في النساء
ومبارك ثمرة بطنك سيدنا يسوع المسيح
يــــا قديـسة
مريــــــــــم
يــــــــا والدة
الله صلـــــي
لاجلنا نحنــــ
الـــــــــخطاة
الان وفيـــــــ
ساعـــــــــة
موتنـــــــــــا
امينــــــــــــ

بركة امنا مريم العذراء تكون معنا جميعا
 

النهيسى

مشرف سابق
مشرف سابق
إنضم
27 يوليو 2008
المشاركات
92,327
مستوى التفاعل
3,199
النقاط
113
الإقامة
I love you Jesus
أيقونات وتماثيل للعذراء مريم تبكى


يوم الأحد الموافق 16 فبراير 2003، كان بالتأكيد يوماً لن ينساه المسيحيين فى بنجلاديش، فهو اليوم الذى زحف فيه الآف المواطنين فى بنجلاديش إلى كاتدرائيه العذراء مريم فى ميناء "شيتا جونج" عندما سمعوا قصة تمثال العذراء مريم الموجود بالكنيسة يبكى .. نعم لقد وجدوه يبكى !
[أنظر العينين و الذقن - هذه الصور أخذت يوم 17 فبراير 2003].


6u9121j.jpg


82mmbgh.jpg


ملاحظة حتى لا يختلط الأمر على غير المسيحيين ، نحن لا نعبد هذا التمثال أو أى تمثال ولكنها بركة و تعزية عظيمة لنفوسنا أن تحدث معجزة رائعة كهذه لتزيد من أيماننا وتؤكد أننا نسير فى الطريق الصحيح .]
هذه المعجزة لم يشاهدها و يشهد عليها المسيحيون فقط .. بل شاهدها أيضاً العديد من المسلمون و الهندوس ، و هذه هى المرة الأولى التى تحدث فى بنجلاديش، هذا التمثال أيضاً وجدوا أن رموش العذراء قد تحركت أكثر من مرة، و هذا قد ظهر بوضوح فى أحد تسجيلات الفيديو التى سجلها زوار الكنيسة، و الطريف أن العديد من الزوار الغير مسيحين قد شفوا من أمراضهم بعد زيارتهم لهذا التمثال .. إنها بالتأكيد معجزة فى بنجلاديش تظهر النور لمن يعيش فى الظلام

و هذه بعض الصور

6ok8fgk.jpg




6ld2uew.jpg






أيقونة العذراء مريم تذرف زيتاً فى منزل عائلة عراقية بديترويت - أمريكا

87jbq7b.jpg


الصوفانية - دمشق - سوريا : العذراء مريم تذرف زيتاً

7xeb3lz.jpg


ايقونة العذراء مريم فى كنيسة الانبا بيشوى ببور سعيد تقطر زيت

كل سنه وانتم طيبين


 

النهيسى

مشرف سابق
مشرف سابق
إنضم
27 يوليو 2008
المشاركات
92,327
مستوى التفاعل
3,199
النقاط
113
الإقامة
I love you Jesus
ترنيمة
أم المسيح شغلت عقول، أم بصحيح لكن بتول


n5007637882783189678vf6.jpg


أم المسيح، شغلت عقول

أم بصحيح، لكن بتول

أم المسيح، شغلت عقول

ام بصحيح، لكن بتول

أم المسيح، شغلت عقول

ام بصحيح، لكن بتول



شورية هارون اللى اتحد فيها اللاهوت ويا الناسوت

شافت يسوع لما انجلد، ضناها كان عمال يموت

شورية هارون اللى اتحد فيها اللاهوت ويّا الناسوت

شافت يسوع لما إنجلد، ضناها كان عمال يموت



قدام عنيها، وبين ايديها

قدام عنيها، وبين ايديها

ومديحنا فيها، وجينا للعدرا نقول



أم المسيح، شغلت عقول

أم بصحيح، لكن بتول



كان جوه منها إحساسين، دمعة على الابن الوحيد

إللي قصادها بيتصلب

كان جوه من إحساسين، دمعة على الابن الوحيد

إللي قصادها بيتصلب

وفرحة بخلاصُه المجيد، إللي لينا بيتوهِب

الصبر دا جيبتيه منين؟!

وتُقل ما شيلتي يا عدرا من حمول

الصبر دا جيبتيه منين؟!

وتُقل ما شيلتي يا عدرا من حمول



أم المسيح، شغلت عقول

أم بصحيح، لكن بتول

أم المسيح، شغلت عقول

أم بصحيح، لكن بتول

أم المسيح، شغلت عقول

أم بصحيح، لكن بتول

أم المسيح، شغلت عقول

أم بصحيح، لكن بتول
 

النهيسى

مشرف سابق
مشرف سابق
إنضم
27 يوليو 2008
المشاركات
92,327
مستوى التفاعل
3,199
النقاط
113
الإقامة
I love you Jesus
† يا م ر ي م

n5007637882782892658vn6.jpg


† يا م ر ي م
يا ست الأبكار
قد نلت تعظيم
من نور الأنوار
ووهبت تعظيم
من عنده قد صار
وحملت الخالق
من ذا لا يحتار
† قد صرت أعجوبة
للرؤساء أمثال
درة محبوبة
وفي الإنجيل قد قال
يعطونك "الطوبة"
في كل الأجيال
يا أبنة يواقيم
قد فقت الشاروبيم
† من نال ما نلت
يا أم الرحمة
وأنت قد صرت
مملوءة نعمة
وللاهوت صرت
حجاباً للكلمة
وإحتار فيك
أرباب التفهيم
† يا تابوت العهد
يا مجمرة هارون
يا روح المجد
يا إبنة صهيون
يا نور العيون
بك نسعد
ونحظى بالنعيم
يا مملوءة نعمة
† يا مملوءة نعمة
أنت الحصن الحصين
أنت كنز الرحمة
يا عون المساكين
بإبنك زالت النقمة
يا شفيعة القديسين
شفيعتنا في الزحمة
يا أم الرحيم
† نقد لك التعظيم
يا ست الأبكار
يا أبنة يواقيم
يا كرسياً مختار
والمولود منك كريم
أزال عنا العار
الإله العظيم
خالق الأدهار
† يا زين الأبكار
يا قدس الأحبار
يا طهر الأطهار
يا نور الأنوار
يا كنز النعمة
يا أم الرحمة
أنت هي الكرمة
المملوءة أثمار
† يا إبنة يواقيم
قد نلت تعظيم
أنت هي أورشليم
ذات المجد والفخار
أنت هي صهيون
يا جوهراً مكنون
فككت المسجون
من يد المكار
† إبنك خلص آدم
الخاطي النادم
وعتق العالم
من كل الأضرار
ربك من صغرك
لما رأىطهرك
قد طيب ذكرك
في كل الأقطار
† أرسل لك غبريال
بمحكم الأقوال
وبشرك إذ قال
الله لك إختار
روح قدسه ملاكي
وسكن في أحشائك
يا عدرا طوباك
في كل الأعصار
† إن غيرالمحسوس
الرب القدوس
منك أتى ودعي إيسوس
ونظرته الأبصار
موسى رأى العوسج
والنار فيه تتأجج
وأغصانه تتوهج
ما ضرته النار
† أن ما رأته العينان
ملتهباً بالنيران
في العوسج والأغصان
هي مريم زينة الأبكار
والنار هس إيسوس
الرب القدوس
معطينا الناموس
مكتوباً في الأحجار
† ف أشعياء قد قيل
عن هذا التأويل
تلد عمانوئيل
الملك الجبار
حزقيال رأى باب
دخل فيه رب الأرباب
وختم الباب مهاب
عالي المقدار
† عال هو قدرك
لأن يسوع إبنك
لما ولد منك
تزينت الأمصار
أيضاً دانيال
تنبأ حيث قال
رأيت الكرسي العال
عالي المقدار
† نظرت فةق الأركان
شبه إبن الإنسان
وله سلطان
على كل الأقطار
وهو رب القوات
ومن حوله طغمات
الوف وربوات
من عظم ووقار
† يا إبنة يواقيم
فقت الكاربيم
أيضا السيرافيم
وكل الأباء الأبرار
منك جاء المولود
الرب المعبود
يمدح فيك داود
باعلشرة أوتار
† الوتر الأول
قول ممجد
والعدرا تحبل
بالملك الجبار
الوتر الثاني
داود بالأغاني
يرتل بالألحان
من ضرب القيثار
† التالت ياأبنة
أنت مؤتمنة
بالنور مشتملة
والرب لك إختار
الوتر الرابع
إصغ يا سامع
ذا قولاً شائع
في كل الاقطار
† الخامس أفخر
حمامة هي تظهر
بالذهب الأصفر
على منكبيها صار
والسادس أبدي
قولاً ما أخفي
لكني أروي
وأشهره إجهار
† والسابع إذ قال
يا جبل الله العال
تجسد منك المتعال
بلا شكولا إنكار
والتامن رنان
العدرا مريم
إختارها المعظم
كللها بالفخار
† والتاسع قال عنها
يظهر حقاً منها
الإله وهو إبنها
والبكورية في حفظ ووقار
الوتر العاشر
الله القادر
في صهيون ظاهر
مسكن الأبرار
† لم يوجد في الدهر
مثلك أيتها البكر
لأنك فككت الأسر
عن آدم والعار
يا سيدة الأكوان
يا فخر الإيمان
أنا عبدك حيران
غارق في الأوزار
† عال هو قدرك
لا تتركي عبدك
قصدي من إبنك
عتقاً من النار
لأنك خير من يشفع
وللدعا يسمع
وعنا يدفع
ضربات المكار
ر قم إنهض يا مسكين
والبس ثوب اليقين
وقول آمين آمين
فهي تشفع في الحضار
والناظم المسكين
مادحها في كل حين
ماله يوم الدين
سوى سيدة الأطهار​
 

النهيسى

مشرف سابق
مشرف سابق
إنضم
27 يوليو 2008
المشاركات
92,327
مستوى التفاعل
3,199
النقاط
113
الإقامة
I love you Jesus
ترنيمة يا قلب العدرا اسمعنا



يا قلب العدرا اسمعنا بكينا وهلّوا مدامعنا
انتَ وسعك وسع الكون وما غيرك يوسعنا

باسم العدرا والفادي الصوفانية بتنادي
تجمعنا وصارت عادة واسم العدرا يجمعنا

اعطينا بركة من إيدك يا عدرا بليلة عيدك
نحنا دايماً منريدك تبقي يا عدرا معنا

لإسمك ضوّينا شموع وقدّامك ما شبعنا ركوع
جيناكِ وفي عنّا جوع إلاّ منّك ما شبعنا


حكايات العدراء معروفة


72581049fr1.jpg


حكايات العدراء معروفة و طاهرة عجائبها في كل مكان دي ليها شهرة
حكايات العدراء معروفة و طاهرة عجائبها في كل مكان دي ليها شهرة
كان ميتاس مسجون و اسجن بعيد و بشفعات الحنون ذاب الحديد
كنيستها الل في اتريب كان هيهدوها جابت منشور عجيب في الحال تركوها
حكايات العدراء معروفة و طاهرة عجائبها في كل مكان دي ليها شهرة
لما جبل المقطم نادوا سمعان جنب صلاة امنا مريم ام الحنان
وظهورها باجمل بيان كان في الزتون ناس من كل الاديان شافوا البتول
حكايات العدراء معروفة و طاهرة عجائبها في كل مكان دي ليها شهرة
ملايين النس صايمين صوم العدراء وبشفاعتها طالبين عايزين النصرة
دايما بشفاعة مريم الجرح يطيب بطرس دايما بيعزي و يديها التطويب

ترنيمة صليَّت لأمنا العدرا حتى بينا تتجلّى

80591680qf2.jpg


صليت لأمنا العدرا حتى بينا تتجلّى
تمنيت تظهر لي وقلاّ وتعطي هالدنيي كلاّ

صليت لأم الفادي ترعاني وتخلّي ولادي
تحميلي أهلي وبلادي واشكيلا من قلبي وقلاّ

يا أمي بقلبي صرتي بعمري وحياتي اسكنتي
أخطائي من عمري شلتي وما طلبتي غير عندك أبقى

بتمنى شوفك ليلية كل يوم صبح وعشيّة
بصليلك أنا الورديّة بمحبة لتصفى النيّة



يوم اليأس كان جوايا كبير أوي


39929781qr6.jpg


† فى يوم اليأس كان جوايا كبير قوى
ومن كتر الاحزان قلبى بينكوى

صرخت بأعلى صوت ياعدرا مدى ايديكى
ابنك يا عدرا تايه وبينده عليكى

† قلبى كان مليان بالجرح والحرمان
مالقتش الامان ياعدرا فى اى مكان

صرخت بأعلى صوت ياعدرا مدى ايديكى
ابنك يا عدرا تايه وبينده عليكى

† رجعت ياعدرا ليكى دموعى مالية عنيا
مدى ليا ايديكى نجينى من الخطية


أمنا يا عدرا يا أم المسيح
88188229fs1.jpg


القرار: أمنا يا عدرا يا أم المسيح
يللى فيك دايما يحلو المديح 2

قلوبنا بتحبك حب مالوش مثيل
عايزين نفضل جنبك ونقول تراتيل

بتسدى احتياجتنا وتفيضى كمان
وفى زحمه حياتنا تهدينا الامان

يا جمال مشاعرك حب حنان رعايه
يهنانا بامومتك يا فخر البرايا


أمنا يا عدرا يا أم المسيح
القرار: أمنا يا عدرا يا أم المسيح
يللى فيك دايما يحلو المديح 2

منك زاد ايمانا بزيارتك لبيوتنا
مين يوفى جمايلك يا قمرا فى حياتنا

فرحتى قلوبنا لما شوفنا نورك
يله يا عدرا هلى دوشنا ظهورك


ترنيمة يا عدرا بحبك

53991200qu1.jpg


ياعدرا بحبك وحبك تملى يحرك فى قلبى شعور بالامان
ياعدرا بحبك وحبك تملى يحرك فى قلبى شعور بالامان
ياعدرا انتى امى وحبك فى دمى عنيكى عليا يا نبع الحنان
شفاعتك معونتك صلاتك ياعدرا
ياعدرا بحبك وعمرى ما حنسى وقوفك معايا فى كل اللى فات
ياعدرا بحبك وعمرى ما حنسى وقوفك معايا فى كل اللى فات
ومهما التجارب تهاجم وتقسى شفاعتك تنجى وتمحى الضيقات
شفاعتك معونتك صلاتك ياعدرا
تملى ياعدرا تشيلى الالام وننسى بسرعة ونضعف قوام
تعالى ياعدرا ولادك فى ضيقة تعالى ياعدرا وهاتى السلام
شفاعتك معونتك صلاتك ياعدرا

amirkz1.jpg

 

النهيسى

مشرف سابق
مشرف سابق
إنضم
27 يوليو 2008
المشاركات
92,327
مستوى التفاعل
3,199
النقاط
113
الإقامة
I love you Jesus
ترنيمة فرحانين يا عدرا

37985498ow3.jpg


فرحانين يا عدرا
فرحانين ياعدرا نحنا فيكي فرحانين
سهرانين يا عدر قبال الصورة سهرانين
* * * * *
رجعينا ولاد زغار
علمينا عليكِ نغار
للفادي نجيب الأزهار
ت نعملهم شعانين
* * * * *
خلّيني دوب قبال
هالقونة وصير خيال
لا تخلّيني لص شمال
خلّيني اللص اليمين
* * * * *
كل ليلة وعنّا عيد
كل عيد بحبّ جديد
والعدرا عطيتنا إيد
شدّت إيد التعبانين
* * * * *
علّمني يا المصلوب
صلّي وعلّمني توب
إنتَ كاسي والمشروب
وإنتَ رغيف الجوعانين
* * * * *
ندمانين يا عدرا
عَ خطايانا ندمانين
خاطيين يا عدرا
حنّي عَ هالخاطئين



ترنيمة يا عدرا اشفعي فينا *


amirkz1.jpg


لما بعْدتي يا عدْرا يبْسِتْ دِنْيتْنَا الخضرا

عودي وِحْييها بنَظْرَه نظرة امْ بتِكْفينا يا عدرا اشفعي فينا

كرمال نعمِة يسوعِك هالطفل اللي عا كوعِك

جينا وضَوَّينا شموعِك حتى بنورو يضوينا يا عدرا اشفعي فينا

صلينالك وافرحنا الآمال بدْيكِ اطرحنا

هديناك هديه ورِحْنا ع دروب السما هدينا يا عدرا اشفعي فينا

عدرا نحنا بهالليلي تجمَّعنا حولِك عيلي بهَالسَّفره الطويله

يا عدرا رافقتينا خليكي اشفعي فينا

صيدون كلا وجوارا فِرحوا كبارا وزغارا

شو حلوه هالزياره احلى زياره زرتينا خليكي اشفعي فينا

كنيستنا الحلوه الخضرا حِمْلِتْ اسمِك يا عدرا

عطينا مْنِ عيونك نظره من الاخطار بتِحْمِينا خليكي اشفعي فينا

هالشتله اللي زرعناها وعالحقله وزعناها

ورقه ورقه جمعناها عدرا هيك اجمعينا خليكي اشفعي فينا



ترنيمة دخيلك يا عدرا داخيلك *


دخيلك يا عدرا دخيلك ناديلي هلّق لابكيلك
أحزاني شمعة بضوّيلك بدموع الخاطي بلاقيلك

* * * * * * * * * * * *

من قلبي صرخة تناجيلك بس انت تعالي لارويلك
حنانك عطف ومحبة ايمان ورجا اللي بقلبي

* * * * * * * * * * * *

امي انتي مين الي غيرك ضميني بقلبك لاحكيلك
وانسى همي بين أحضانك وتعطيني حبك وحنانك



ترنيمة هلليلويا.. عدرا أم الله *


53991200qu1.jpg


بضيعة صغيرة منسيّة كان في صبية
الله معها وعاطيها نعمة روحية
ندرت عمرا من أول عمرا تبقى عدرا
هالحلوة العدرا زهرة زنبق مخفيّة عاشت بالفي
تنشر عطر الحنية عالانسانية
هلليلويا.. عدرا أمّ الله

هلليلويا.. هالحلوة ليلة بتصحى عصوت يقلاّ
يا مريم عندي بشارة باعتها الله
قبل الأكوان ربي منقيكي بصورة إنسان
يتجسد فيكي ويا بشارة حلوة طارت بالعالم كلّو
العدرا أمّ الله صارت هنّوها وصلّوا
هلليلويا.. عدرا أمّ الله

هلليلويا.. يا مريم يللي نقلتِ هالنعمة ليْنا
يا أحلى بشارة حملتِ صبيها علينا
يا أمّ النور هالنور الصافي الجاي تيزور
عالمنا الغافي وعّينا حتى نفهم معنى هالزيارة
منّك يا عدرا مريم نحملها بشارة
هلليلويا..عدرا أمّ الله


ترنيمة بنادي عليكي يا عدرا تعالي *


88188229fs1.jpg


بانادى عليكى يا عدرا تعالى

شوفى ولادك محتاجينك

شوفى كنيستك بتصليلك

شوفى منارتك عاليه لفوق

ترانيمه ليكى ماليه الكون

39929781qr6.jpg



محتاجين وقوفك جنبنا

محتاجين شفاعتك لأجلنا

محتاجين صلاتك يا أمنا

محتاجين ايديكى

تمسح دمعنا



محتاجين تحمينا من الضيقات

محتاجين تقوينا على الضعفات

محتاجين الغلبه على الشهوات

محتاجين ايديكى

تصنع معجزات


يا عدرا يا امى يا غالية علية

80591680qf2.jpg


يا عدرا يا امى يا غالية علية
يا عدرا يا امى بحبك محبة قوية

مات على الصيب ابنك قصاد عينكى
الم مرارة فى قلبك حزن مليكى
دموعك فى عنيكى وكلك ايمان
بنادى عليكى يا نبع الحنان

يا عدرا يا امى يا غالية بحبك يا امى محبة قوية

قام المسيح قام ملك السلام
فرح قلبك يا امى غفر الاثام
بنادى عليكى يا نبع الحنان
ابنك وفاديكى غلب الشيطان

يا عدرا امى يا غالية علية يا عدرا يا امى بحبك محبة قوية



ترنيمة يا عدرا عمري دمعة دمعة بيدوب *

72581049fr1.jpg


يا عدرا عمري دمعة دمعة بيدوب
مستحلي كون الشمعة قبال المصلوب
* * * * * *
يا صوفانية جينا من بعيد بعيد
تّ نضمّك وتضمينا ونعملّك عيد
عودي بعيدِك لمّينا تَ نعود نعيد
وحدتنا وتقوينا وحدة القلوب
* * * * * *
العدرا حمْلت بإيديها عمّانوئيل
وعمّانوئيل عليها يضوّي قناديل
والعدرا اللي بعينيها دمعة راحيل
راجع هالعالم ليها رجعة يعقوب
* * * * * *
يا يوحنّا ويا متّى ويا مار اليان
صلّوا حتى يتأتى علينا الغفران
الله اللي علينا شتّى زيت الإيمان
من الصوفانيّة حتى نرجع ونتوب
* * * * * *
وحده الإنجيل كتابي وآياته شموع
بِركع وبسكِّر بابي وبِسمع يسوع
حتى لو دابوا ركابي ما بمِلّ ركوع
ولو دمعي فوق تيابي صار يعطي دروب




 

النهيسى

مشرف سابق
مشرف سابق
إنضم
27 يوليو 2008
المشاركات
92,327
مستوى التفاعل
3,199
النقاط
113
الإقامة
I love you Jesus
لما جيتي يا عدرا ليَّ *



لما جيتي يا عدرا ليا تمسحيلي دموع عنيا
لما جيتي زرتي بيتي حبك كان كتير عليا

انتي فرحة للحزانا في الضيقات دايماً معانا

اشفعي يا عدرا لينا والدموع ولا يوم تجينا
اشفعي يا عدرا لينا

لما جيتي يا عدرا ليا تمسحيلي دموع عنيا

لما جيتي زرتي بيتي حبك كان كتير عليا

الخطية في البداية نار في قلبي مش ناسيها

الخطية رغم نارها كنت برضه بمشي فيها
اشفعي يا عدرا لينا

لما جيتي يا عدرا ليا تمسحيلي دموع عنيا

لما جيتي زرتي بيتي حبك كان كتير عليا

اختليت بنفسي مرة أبكي حالي ازاي اعيش

واكتشفت ان الخطية بالحياة دي ماتساويش
اشفعي يا عدرا لينا

لما جيتي يا عدرا ليا تمسحيلي دموع عنيا

لما جيتي زرتي بيتي حبك كان كتير عليا



طوباكي يا عدرا *
72581049fr1.jpg


لما كان الدم بينزف
لما كان الدم بينزف

كنت واقفة يا حنون

كنت واقفة يا حنون

حزينة والدمع ما ينشف

حزينة والدمع ما ينشف

على فادينا الحنون

على فادينا الحنون

هاااهاااه

هاااهاااه
هاااهاااه

أصل حبه جوه قلبك

أصل حبه جوه قلبك

خلى كل شىء يهون

خلى كل شىء يهون

دمعك الغالى فى عنيك

دمعك الغالى فى عنيك

بقى عنده تاج مضمون

بقى عنده تاج مضمون

هاااهاااه

هاااهاااه
هاااهاااه

طوباك يا عدرا يا غالية

طوباك يا عدرا يا غالية

يا امنا الحنون

يا امنا الحنون

يا الى فى نظرنا عالية

يا الى فى نظرنا عالية

و الكل بيك مفتون

و الكل بيك مفتون

يا عدرا

يا عدرا
يا عدرا
يا عدرا
يا عدرا
يا عدرا
يا حنون
يا حنون .......



يا عدرا يا أم النور، إظهري لينا ظهور *
39929781qr6.jpg



يا عدرا يا أم النور إظهري لينا علي طول (2)

عايزين شفاعتك يا بتول عايزين صلاتك علي طول
يالا اظهري ونوري وإملي الدنيا بالبخور
عايزين شفاعتك يا بتول (3)

+ ( نورك يا عدرا يفرحنا لما تطلي علينا إحنا

نتملي بجمال نورك ونتملي من بخورك )2
ونشوف أسراب الحمام (3)

+ ( يا مريم يا أم الله أنظري لينا إحنا خطاه

اطلبي يسوع يسامحنا واسأليه دايما يحرسنا )2
دي شفاعتك أقوي الشفاعات (3)

+ ( عمانوئيل معاكي جانا يا فرحتنا ويا هنانا

بمحبة قلبه ملانا وسلامه الكامل هنانا )2
وفدانا علي الصليب (3)



أمي يا عدرا يا أغلى حبيبة


أمي يا عدرا يا أغلى حبيبة، في وسط التجارب بتبقي معايا *

أمي ياعدرا ياأغلي حبيبة ... في وسط التجارب بتبقي معايا

قلبك بينبض محبة وطيبة ... حنانك يداوي قلوب الحزاني

في عتمة طريقي بأشوفك ياأمي ... وأحس بايديكي تطبطب علي

وبتشيلي عني جروحي وهمي ... حبيبتي ياعدرا ياأغلي ماليا

في لمسة حنانك ياأمي بادوب ... وبانسي معاكي عذاب السنين

بترحل معاكي ساعات الغروب ... ويشرق في قلبي لحبك حنين

ياعدرا بحبك وهافضل أحبك ... وأداوي بحبك جراح الزمان

يدور الزمان وهافضل في قلبك ... ودايما ياأمي نبع الحنان



العدرا أمنا حبيبتنا كلنا
37985498ow3.jpg



ا

العدرا الحنونة كلها معونة2
أنت مثال للطهارة أنت منارة للعذارى2
أنت الأم الرحيم يا أمة الرب العظيم2
حملت الابن الحبيب اللي فدانا على الصليب 2
اشفعي فينا عند يسوع نيجي ونسكب له الدموع2
نشوف العدرا أمنا ملكتنا حبيبة قلبنا2
تصلي دايما عننا ترفع صلاتنا لربنا 2
عملت المعجزات عزيتنا في الضيقات2
تصلي دايما عننا ترفع صلاتنا لربنا 2



يا سلام على العذراء

18615004bh5.jpg



يا سلام على العذراء

جاية من الناصرة



روايحها عطرة

يمدح ومسرة


(يا سلام) 3 ع العذراء


روايحك عند مدحك يا سكر

طول عمرى راجيك متعشم فيك
طلبت أنى من صغر سنى
يعقوب أباك سلم رآك
أنا خاطئ وعاصى طالب خلاصى
أصلك ملايكة فى النساء مباركة



من ذاقه يسكره يفوق ولا يدرى

دايماً أناديك يا أمى النصرة
أمدح وأثنى فى ستى العذراء
جبرائيل ناداكى بأجمل بشرى
من المعاصى تميثين يا عذراء
أم الملك ملكة دى حرة وطاهرة




يا عذراء يا أمي طلى بنورك طلى
39929781qr6.jpg



يا عذراء يا أمي طلى بنورك طلى

طلى برحمة طلى يا شفيعتى يا عونى

وان سابنى العالم وحدى انت كفايه تكونى جمبى (2)


يا ملكة لكل السماء يا عظيمه بين النساء

في الضيقة وقت الآلام خليك ليكى معينا
خليكى معانا تملى نتعزى وانتى معانا (2)

يا شفيعة لكل النفوس يا مباركة يا أم القدوس

كل ما أطلبك تجيني تلاقيني في حماك محروس
كل العالم بيرنملك الشعب مع الإكليروس


يا عظيمة يا سما ثانية يا شورية جمر الرحمن

نتضرع كل الأوقات تيجي تعاملينا بحنان
نتضرع ونصلى كمان تيجي تطمني الحيران

n500763788278307296kw9.jpg




 

النهيسى

مشرف سابق
مشرف سابق
إنضم
27 يوليو 2008
المشاركات
92,327
مستوى التفاعل
3,199
النقاط
113
الإقامة
I love you Jesus
القديس/ نكتاريوس العجائبي

أسقف المدن الخمسة




772312863.jpg


إن العذراء هي ابنه يواكيم بن فاربافير من نسل داود من سبط يهوذا وأمها اسمها حنة ابنة مثاتان الكاهن من سبط لاوي وكان يواكيم وحنة قد مضى على زواجهما 50 عاماً ولم ينجبا أولادًا فبقدرة الله وبرضاه أرسل الملاك وبشر حنة النبية أنها تحبل بابنه أشرف من كل الخلائق وكان ذلك في اليوم التاسع عشر من شهر كانون أول من السنة السابعة عشر قبل الميلاد وفي اليوم الثامن من شهر أيلول من السنة السادسة عشر قبل الميلاد ولدت مريم البتول في القدس في المكان المدعو اليوم مدرسة القديسة حنة " الصلاحية " وسميت مريم " أي سيدة أو رجاء حسب تسمية الملاك، وكان والداها قد قدما نذرًا للرب أنهما إذا رزقا طفلاً أن يخدم الهيكل صبيًا كان أم صبيّة وفرح بها والداها فرحًا عظيمًا، ولما بلغت مريم عامها الثالث جاء بها والداها في 21/11/13 قبل الميلاد،فأدخلاها الهيكل لتخدم فيه وفاءً


لنذرهما فتقبلها زخريا الكاهن الأكبر فأدخلها إلى قدس الأقداس بإلهام الروح القدس إذ أنها يومًا ما ستصبح قدس أقداس للرب يسوع وهناك تثقفت العذراء في العهد القديم، وفي وقت إقامتها في الهيكل مات والداها. ولما بلغت أخذوا يتشاورون [ أي الكهنة ] كيف يتصرفون معها بدون أن يغضبوا الله، وقال القديس إيرونيموس: إن الكهنة لجأوا الى تابوت العهد بصلاة حارة، وطلبوا من الله أن يظهر لهم الرجل الأهل لأن يعهد إليه بالعذراء ليحفظ بتوليتها تحت مظهر الزواج فأمروا يومئذ بصوت من الرب بأن ينتخبوا اثني عشر رجلاً من قبيلة داود لا نساءَ لهم، أرامل ويضعوا عصيهم على المذبح ويسلموا العذراء لمن تزهر عصاه، وفعلوا ذلك وكانوا يصلون طول الليل قائلين أظهر يا رب الرجل المستحق للعذراء وفي الصباح دخل الكهنة مع الاثني عشر رجلاً فرأوا أن عصا يوسف قد أزهرت وكان هو أقرب إليها وكان عمره ثمانين سنة وكان له ستة أولاد من زوجته المتوفية (وهم يعقوب ويوسي وشمعون ويهوذا ومريم وسالومة) ومضى يوسف مع مريم بعد الخطبة إلى مدينة الناصرة وبعد الخطبة بثلاثة أشهر وفي اليوم الخامس والعشرين من شهر آذار والعذراء تقرأ في سفر أشعياء النبي "ها إن العذراء تحبل وتلد ابنًا ويدعى اسمه عمانوئيل" كانت تتمنى أن ترى هذه الفتاة من تكون التي يصفها أشعياء وهي في هذه الأفكار حضر الملاك جبرائيل رسول الثالوث الأقدس يقول لها: "السلام عليك يا مريم يا ممتلئة نعمةً الرب معك مباركة أنتِ في النساء". فلما اضطربت من كلامه قال لها: "لا تخافي يا مريم لأنك وجدت نعمة عند الله وها أنت تحبلين بالضابط الكل وستلدين طفلاً وتسمينه يسوع"، فأجابته العذراء: "كيف يكون ذلك لبنت عذراء لم تعرف زواجًا" فقال لها الملاك: "إن الروح القدس يحل عليك وقوة العلي تظلُلك وذلك القدوس المولود منك يدعى ابن الله وها أن نسيبتك أليصابات هي أيضًا حبلى بابنِِ في شيخوختها وها هو الشهر السادس لتلك المدعوة عاقرًا"، فأجابت العذراء: "ها أنا أمة للرب فليكن لي حسب قولك". وإذ قالت مريم هذه الكلمة حلت كلمة الله في أحشائها الطاهرة فنظر الملاك إلى السماء فرأى الابن جالسًا في أحضان أبيه ثم نظر إلى العذراء فرآه أيضا داخل أحشائها النقية نظير الجنين فسجد مؤديًا الإكرام الواجب لوالدة الإله، ثم عاد إلى السماء مسرورًا، وبعد أن بدا الأمر غير خافيًا على يوسف الصديق، يقول القديس أثافاسيوس: إن يوسف كان يُعفِف البتول وكان حائرًا من عدم اضطرابها، وبعد ذلك أتاه الملاك قائلاً: يا يوسف ابن داؤد لا تخف أن تأخذ امرأتك مريم لأن المولود منها هو من الروح القدس، وبعد ذلك ذهبت مريم إلي الجبل إلي مدينة عين كارم ودخلت إلى بيت زخريا وسلمت على ألياصابات وعندها عرف الجنين "يوحنـا" الذي في بطن ألياصابات أن البتول هي أم المسيح المنتظر وسجد في بطن أمه وامتلأت ألياصابات من الروح القدس فصاحت بصوت عظيم وقالت: "مباركة أنت في النساء من أين لي هذا أن تأتي أم ربي إلي فطوبى للتي آمنت ما قيل لها من قبل الرب"، فقالت مريم: " تعظم نفسي للرب ". وبقيت عندها ثلاثة أشهر ثم عادت إلي بيتها وفي تلك الأيام صدر أمر من القيصر الروماني بأن يكتتب كل المسكونة فانطلق الجميع ليكتبوا أسماءهم كل واحد في مدينته وذهب يوسف وخطيبته مريم من الناصرة إلي بيت لحم وكانت بيت لحم لم يعد فيها أي مسكن من كثرة الناس.

وبالكاد وجد يوسف مكانًا في مغارة البهائم وباتا فيها، وفي نفس الليلة ولدت مريم العذراء الطفل الإلهي، وفي تلك الناحية بشر الملائكة الرعاة بالفرح العظيم: " ولد لكم مخلص وهو المسيح الرب "، وبعد ذلك نرى العذراء في الهيكل بعد 40 يوماً ونرى العذراء عندما جاء المجوس وقدموا الهدايا ذهبًا ولبانًا ومرًا. وبإرشاد الملاك المرسل من الله ذهب يوسف مع الطفل وأمه إلى مصر وسكنت العذراء سنتين وستة أشهر في مصر وسكنت في نفس المنطقة التي ظهرت فيها العذراء في سنة 1967 في كنيسة الزيتون ودير المحرفة والمطرية. وعندما مات هيرودس، وبإرشاد الملاك عادوا وسكنوا الناصرة وترافقه العذراء في أكثر عجائبه وتعاليمه فنراها مع يسوع عندما كان يعلم في الهيكل وفي أول عجيبة في عرس قانا الجليل، وآخر أيام المسيح على الأرض نرى

المسيح يسلم والدته إلى التلميذ الحبيب يوحنا، ونراها يوم القيامة مع المريمات، ويوم الصعود في جبل الطور، ويوم العنصرة في حلول الروح القدس مع التلاميذ، وكانت في القدس عزاءً للرسل في زمن الاضطهاد الذي قام به هيرودس. وكان يحضر إليها كثير من الذين كانوا يؤمنون، وكان لها أكبر الأثر في نفوس المؤمنين، وذهبت العذراء إلى جزيرة قبرص بدعوة من القديس ليعازر (الذي أقامه يسوع من بين الأموات) وذهبت في طريقها إلى جبل آثبوس أي "المقدس"، وكان الجبل كله أصنام وعباده أوثان وعند وصول العذراء الجبل تحطمت الأصنام لوحدها وبشرت العذراء بالمسيح واعتمد جميع السكان وسمي هذا الجبل بالجبل المقدس نسبة لزيارة العذراء الكلية القداسة له وما زال حتى اليوم يعج بالأديرة والكنائس والرهبان. وأيضاً زارت أفسس حيث كان القديس يوحنا الحبيب ورجعت بعد ذلك إلي القدس ولما بلغت الستين من عمرها جاءها الملاك في اليوم الثاني عشر من شهر آب من السنة 44 ميلادية فبشرها أنها بعد ثلاثة أيام ستنتقل من دار الشقاء إلى دار الهناء والبقاء، ففرحت فرحًا عظيمًا وَصلت شاكرةً لله، وطلبت أن ترى أولادها الروحانيين أي الرسل الأطهار الذين كانوا متفرقين في أقٌطار العالم فإذا بالسحب تخطفهم في اليوم الخامس عشر من شهر آب وتجمعهم لدى الأم البتول ففرحت بهم وأخبرتهم سبب حضورهم العجيب وعزتهم على حزنهم، وأن الدنيا كلها إلى زوال وَصلت من أجل سلام العالم، واضطجعت كما أرادت وأسلمت روحها إلى ابنها. أما الرسل حملوا السرير بموكب جنائزي مهيب إلى القبر الذي في قرية الجسمانية وإن أحد اليهود من عشيرة الكهنة واسمه أثاناس مد يده إلى النعش يريد أن يقلبه فإذا بسيف يقطع يديه الأثيمتين، فخاف اليهود جدًا، وآمن قوم كثير منهم. وبعد أن وضعوا جسد العذراء في القبر كان الرسل يتناوبون حوله سجدًا يرتلون التسبيح مدة أسبوع.

وذكر أن الرسول توما لم يكن حاضرًا رقاد العذراء، وحضر بعد ثلاثة أيام وكان في الهند أصر أن ينظر محيّا والدة الإله ويبترك منه ويودعه مثل باقي الرسل فلما رفع الحجر عن باب القبر لم يجدوا الجسد بل كان الضريح فارغًا والأكفان وحدها، فآمنوا أن العذراء انتقلت بالنفس والجسد إلى ملكوت السماوات، وعندما كانوا يصلون على المائدة المقدسة عند استحالة القربان إذ بالعذراء تقف بجسمها الطاهر بسحابة منيرة وملائكة المجد حولها فقالت: "السلام لكم، افرحوا لأني معكم كل الأيام"، فهتف الرسل بصوتٍ واحد : "أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا".

بتولية العذراء: إن الكنائس المسيحية بأجمعها تعتقد بدوام بتولية العذراء ما عدا الكنيسة البروتستنتية محرفة تفسير كلمتين حتى والبكر الواردتين في قول البشير: "ولم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر" متى 25:1 ومستندة إلى: " أليس إخوته يعقوب ويوسي وسمعان ويهوذا؟".

ولإظهار الحقيقة نقول:

1- إن كلمة حتى تدل على الاستمرار وهي حسب أفضلية النحاة تدخل ما بعدها في حكم ما قبلها: فإن كان ما قبلها مثبتًا كان ما بعدها مثبتًا، وإن كان منفيًّا كان ما بعدها منفيًّا، مثلاً ذكر في سفر تكوين 7:8 " ولم يرجع الغراب حتى نشف الماء عن وجه الأرض" هنا ما قبل كلمة حتى منفيًّا لم يرجع إذن ما بعدها منفيًّا لأن الغراب لم يرجع أبداً.

2- قال المخلص: "هـا أنا معكم كل الأيام حتى انقضاء الدهر" (متى 20:28)، هنا قبل كلمة حتى مثبتًا إذن ما بعدها أيضا مثبتًا أنا معكم مثبتًا، ونحن لم ننفصل عن المسيح أبدًا لا في هذا الدهر ولا في الحياة الخالدة بل نكون معه بأوفر كمالا.ً

3- يقول في صموئيل الثاني 22:6 " لميكال ابنة شاول لم يكن لها ولد حتى يوم موتها" هنا ما قبلها منفيًّا لم يكن لها ولدُُ إذن ما بعدها منفيًّا، وهل يمكن أن تلد بعد الموت!

ثانيًا: إن البكر في الكتاب المقدس المولود الأول عن وحيدٍ أو بين إخوة كما يتضح من أمر الرب بأن يكرس له بكر حيث يقصد بالأبكار المولودين أولاً أو الوحيدين. ويقول في أشعياء " أنا الإله الأول" أشعياء 6:44 فهل من إله ثانٍ أو ثالث!

ثالثًا: أما إخوة المسيح فهم أبناء يوسف من امرأته الأولى أو أبناء كلاويا من امرأته ابنة خالة العذراء لأن الأقارب في الكتاب المقدس يدعون إخوة إبراهيم ولوط ابن أخيه يدعان أخوات تكوين 8:13 وكذلك لأبان ويعقوب إن أخته رفقه كانا يدعون أخوات تكوين 15:29، وفضلاً عن ذلك فهل يعقل أن تكون أمًا لبشر بعد أن وسعت في أحشائها إله الكل! وقد دعاها الكتاب المقدس امرأة ليوسف لكي لا يشتبه في أمر حبلها وأما بعد الولادة نرى أن الكتاب المقدس يدعوها "أم الصبي" متى 13:2 ولوقا 43:2. وقد دعا يسوع العذراء " بامرأة" (يوحنا4:2 ويوحنا 26:19) لتكريمها وتعظيمها لأن كلمة امرأة يومئذ كانت اصطلاحًا في اللغة للدلالة على الاحترام والعطف، ويؤخذ من الآداب اليونانية القديمة أن السيدات ذوات المجد الرفيع كن يخاطبن بهذا اللفظ.

فبشفاعة العذراء مريم الكلية القداسة يا رب ارحمنا وخلصنا آميـن
 

النهيسى

مشرف سابق
مشرف سابق
إنضم
27 يوليو 2008
المشاركات
92,327
مستوى التفاعل
3,199
النقاط
113
الإقامة
I love you Jesus
القديس/ نكتاريوس العجائبي

أسقف المدن الخمسة




772312863.jpg


إن العذراء هي ابنه يواكيم بن فاربافير من نسل داود من سبط يهوذا وأمها اسمها حنة ابنة مثاتان الكاهن من سبط لاوي وكان يواكيم وحنة قد مضى على زواجهما 50 عاماً ولم ينجبا أولادًا فبقدرة الله وبرضاه أرسل الملاك وبشر حنة النبية أنها تحبل بابنه أشرف من كل الخلائق وكان ذلك في اليوم التاسع عشر من شهر كانون أول من السنة السابعة عشر قبل الميلاد وفي اليوم الثامن من شهر أيلول من السنة السادسة عشر قبل الميلاد ولدت مريم البتول في القدس في المكان المدعو اليوم مدرسة القديسة حنة " الصلاحية " وسميت مريم " أي سيدة أو رجاء حسب تسمية الملاك، وكان والداها قد قدما نذرًا للرب أنهما إذا رزقا طفلاً أن يخدم الهيكل صبيًا كان أم صبيّة وفرح بها والداها فرحًا عظيمًا، ولما بلغت مريم عامها الثالث جاء بها والداها في 21/11/13 قبل الميلاد،فأدخلاها الهيكل لتخدم فيه وفاءً


لنذرهما فتقبلها زخريا الكاهن الأكبر فأدخلها إلى قدس الأقداس بإلهام الروح القدس إذ أنها يومًا ما ستصبح قدس أقداس للرب يسوع وهناك تثقفت العذراء في العهد القديم، وفي وقت إقامتها في الهيكل مات والداها. ولما بلغت أخذوا يتشاورون [ أي الكهنة ] كيف يتصرفون معها بدون أن يغضبوا الله، وقال القديس إيرونيموس: إن الكهنة لجأوا الى تابوت العهد بصلاة حارة، وطلبوا من الله أن يظهر لهم الرجل الأهل لأن يعهد إليه بالعذراء ليحفظ بتوليتها تحت مظهر الزواج فأمروا يومئذ بصوت من الرب بأن ينتخبوا اثني عشر رجلاً من قبيلة داود لا نساءَ لهم، أرامل ويضعوا عصيهم على المذبح ويسلموا العذراء لمن تزهر عصاه، وفعلوا ذلك وكانوا يصلون طول الليل قائلين أظهر يا رب الرجل المستحق للعذراء وفي الصباح دخل الكهنة مع الاثني عشر رجلاً فرأوا أن عصا يوسف قد أزهرت وكان هو أقرب إليها وكان عمره ثمانين سنة وكان له ستة أولاد من زوجته المتوفية (وهم يعقوب ويوسي وشمعون ويهوذا ومريم وسالومة) ومضى يوسف مع مريم بعد الخطبة إلى مدينة الناصرة وبعد الخطبة بثلاثة أشهر وفي اليوم الخامس والعشرين من شهر آذار والعذراء تقرأ في سفر أشعياء النبي "ها إن العذراء تحبل وتلد ابنًا ويدعى اسمه عمانوئيل" كانت تتمنى أن ترى هذه الفتاة من تكون التي يصفها أشعياء وهي في هذه الأفكار حضر الملاك جبرائيل رسول الثالوث الأقدس يقول لها: "السلام عليك يا مريم يا ممتلئة نعمةً الرب معك مباركة أنتِ في النساء". فلما اضطربت من كلامه قال لها: "لا تخافي يا مريم لأنك وجدت نعمة عند الله وها أنت تحبلين بالضابط الكل وستلدين طفلاً وتسمينه يسوع"، فأجابته العذراء: "كيف يكون ذلك لبنت عذراء لم تعرف زواجًا" فقال لها الملاك: "إن الروح القدس يحل عليك وقوة العلي تظلُلك وذلك القدوس المولود منك يدعى ابن الله وها أن نسيبتك أليصابات هي أيضًا حبلى بابنِِ في شيخوختها وها هو الشهر السادس لتلك المدعوة عاقرًا"، فأجابت العذراء: "ها أنا أمة للرب فليكن لي حسب قولك". وإذ قالت مريم هذه الكلمة حلت كلمة الله في أحشائها الطاهرة فنظر الملاك إلى السماء فرأى الابن جالسًا في أحضان أبيه ثم نظر إلى العذراء فرآه أيضا داخل أحشائها النقية نظير الجنين فسجد مؤديًا الإكرام الواجب لوالدة الإله، ثم عاد إلى السماء مسرورًا، وبعد أن بدا الأمر غير خافيًا على يوسف الصديق، يقول القديس أثافاسيوس: إن يوسف كان يُعفِف البتول وكان حائرًا من عدم اضطرابها، وبعد ذلك أتاه الملاك قائلاً: يا يوسف ابن داؤد لا تخف أن تأخذ امرأتك مريم لأن المولود منها هو من الروح القدس، وبعد ذلك ذهبت مريم إلي الجبل إلي مدينة عين كارم ودخلت إلى بيت زخريا وسلمت على ألياصابات وعندها عرف الجنين "يوحنـا" الذي في بطن ألياصابات أن البتول هي أم المسيح المنتظر وسجد في بطن أمه وامتلأت ألياصابات من الروح القدس فصاحت بصوت عظيم وقالت: "مباركة أنت في النساء من أين لي هذا أن تأتي أم ربي إلي فطوبى للتي آمنت ما قيل لها من قبل الرب"، فقالت مريم: " تعظم نفسي للرب ". وبقيت عندها ثلاثة أشهر ثم عادت إلي بيتها وفي تلك الأيام صدر أمر من القيصر الروماني بأن يكتتب كل المسكونة فانطلق الجميع ليكتبوا أسماءهم كل واحد في مدينته وذهب يوسف وخطيبته مريم من الناصرة إلي بيت لحم وكانت بيت لحم لم يعد فيها أي مسكن من كثرة الناس.

وبالكاد وجد يوسف مكانًا في مغارة البهائم وباتا فيها، وفي نفس الليلة ولدت مريم العذراء الطفل الإلهي، وفي تلك الناحية بشر الملائكة الرعاة بالفرح العظيم: " ولد لكم مخلص وهو المسيح الرب "، وبعد ذلك نرى العذراء في الهيكل بعد 40 يوماً ونرى العذراء عندما جاء المجوس وقدموا الهدايا ذهبًا ولبانًا ومرًا. وبإرشاد الملاك المرسل من الله ذهب يوسف مع الطفل وأمه إلى مصر وسكنت العذراء سنتين وستة أشهر في مصر وسكنت في نفس المنطقة التي ظهرت فيها العذراء في سنة 1967 في كنيسة الزيتون ودير المحرفة والمطرية. وعندما مات هيرودس، وبإرشاد الملاك عادوا وسكنوا الناصرة وترافقه العذراء في أكثر عجائبه وتعاليمه فنراها مع يسوع عندما كان يعلم في الهيكل وفي أول عجيبة في عرس قانا الجليل، وآخر أيام المسيح على الأرض نرى

المسيح يسلم والدته إلى التلميذ الحبيب يوحنا، ونراها يوم القيامة مع المريمات، ويوم الصعود في جبل الطور، ويوم العنصرة في حلول الروح القدس مع التلاميذ، وكانت في القدس عزاءً للرسل في زمن الاضطهاد الذي قام به هيرودس. وكان يحضر إليها كثير من الذين كانوا يؤمنون، وكان لها أكبر الأثر في نفوس المؤمنين، وذهبت العذراء إلى جزيرة قبرص بدعوة من القديس ليعازر (الذي أقامه يسوع من بين الأموات) وذهبت في طريقها إلى جبل آثبوس أي "المقدس"، وكان الجبل كله أصنام وعباده أوثان وعند وصول العذراء الجبل تحطمت الأصنام لوحدها وبشرت العذراء بالمسيح واعتمد جميع السكان وسمي هذا الجبل بالجبل المقدس نسبة لزيارة العذراء الكلية القداسة له وما زال حتى اليوم يعج بالأديرة والكنائس والرهبان. وأيضاً زارت أفسس حيث كان القديس يوحنا الحبيب ورجعت بعد ذلك إلي القدس ولما بلغت الستين من عمرها جاءها الملاك في اليوم الثاني عشر من شهر آب من السنة 44 ميلادية فبشرها أنها بعد ثلاثة أيام ستنتقل من دار الشقاء إلى دار الهناء والبقاء، ففرحت فرحًا عظيمًا وَصلت شاكرةً لله، وطلبت أن ترى أولادها الروحانيين أي الرسل الأطهار الذين كانوا متفرقين في أقٌطار العالم فإذا بالسحب تخطفهم في اليوم الخامس عشر من شهر آب وتجمعهم لدى الأم البتول ففرحت بهم وأخبرتهم سبب حضورهم العجيب وعزتهم على حزنهم، وأن الدنيا كلها إلى زوال وَصلت من أجل سلام العالم، واضطجعت كما أرادت وأسلمت روحها إلى ابنها. أما الرسل حملوا السرير بموكب جنائزي مهيب إلى القبر الذي في قرية الجسمانية وإن أحد اليهود من عشيرة الكهنة واسمه أثاناس مد يده إلى النعش يريد أن يقلبه فإذا بسيف يقطع يديه الأثيمتين، فخاف اليهود جدًا، وآمن قوم كثير منهم. وبعد أن وضعوا جسد العذراء في القبر كان الرسل يتناوبون حوله سجدًا يرتلون التسبيح مدة أسبوع.

وذكر أن الرسول توما لم يكن حاضرًا رقاد العذراء، وحضر بعد ثلاثة أيام وكان في الهند أصر أن ينظر محيّا والدة الإله ويبترك منه ويودعه مثل باقي الرسل فلما رفع الحجر عن باب القبر لم يجدوا الجسد بل كان الضريح فارغًا والأكفان وحدها، فآمنوا أن العذراء انتقلت بالنفس والجسد إلى ملكوت السماوات، وعندما كانوا يصلون على المائدة المقدسة عند استحالة القربان إذ بالعذراء تقف بجسمها الطاهر بسحابة منيرة وملائكة المجد حولها فقالت: "السلام لكم، افرحوا لأني معكم كل الأيام"، فهتف الرسل بصوتٍ واحد : "أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا".

بتولية العذراء: إن الكنائس المسيحية بأجمعها تعتقد بدوام بتولية العذراء ما عدا الكنيسة البروتستنتية محرفة تفسير كلمتين حتى والبكر الواردتين في قول البشير: "ولم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر" متى 25:1 ومستندة إلى: " أليس إخوته يعقوب ويوسي وسمعان ويهوذا؟".

ولإظهار الحقيقة نقول:

1- إن كلمة حتى تدل على الاستمرار وهي حسب أفضلية النحاة تدخل ما بعدها في حكم ما قبلها: فإن كان ما قبلها مثبتًا كان ما بعدها مثبتًا، وإن كان منفيًّا كان ما بعدها منفيًّا، مثلاً ذكر في سفر تكوين 7:8 " ولم يرجع الغراب حتى نشف الماء عن وجه الأرض" هنا ما قبل كلمة حتى منفيًّا لم يرجع إذن ما بعدها منفيًّا لأن الغراب لم يرجع أبداً.

2- قال المخلص: "هـا أنا معكم كل الأيام حتى انقضاء الدهر" (متى 20:28)، هنا قبل كلمة حتى مثبتًا إذن ما بعدها أيضا مثبتًا أنا معكم مثبتًا، ونحن لم ننفصل عن المسيح أبدًا لا في هذا الدهر ولا في الحياة الخالدة بل نكون معه بأوفر كمالا.ً

3- يقول في صموئيل الثاني 22:6 " لميكال ابنة شاول لم يكن لها ولد حتى يوم موتها" هنا ما قبلها منفيًّا لم يكن لها ولدُُ إذن ما بعدها منفيًّا، وهل يمكن أن تلد بعد الموت!

ثانيًا: إن البكر في الكتاب المقدس المولود الأول عن وحيدٍ أو بين إخوة كما يتضح من أمر الرب بأن يكرس له بكر حيث يقصد بالأبكار المولودين أولاً أو الوحيدين. ويقول في أشعياء " أنا الإله الأول" أشعياء 6:44 فهل من إله ثانٍ أو ثالث!

ثالثًا: أما إخوة المسيح فهم أبناء يوسف من امرأته الأولى أو أبناء كلاويا من امرأته ابنة خالة العذراء لأن الأقارب في الكتاب المقدس يدعون إخوة إبراهيم ولوط ابن أخيه يدعان أخوات تكوين 8:13 وكذلك لأبان ويعقوب إن أخته رفقه كانا يدعون أخوات تكوين 15:29، وفضلاً عن ذلك فهل يعقل أن تكون أمًا لبشر بعد أن وسعت في أحشائها إله الكل! وقد دعاها الكتاب المقدس امرأة ليوسف لكي لا يشتبه في أمر حبلها وأما بعد الولادة نرى أن الكتاب المقدس يدعوها "أم الصبي" متى 13:2 ولوقا 43:2. وقد دعا يسوع العذراء " بامرأة" (يوحنا4:2 ويوحنا 26:19) لتكريمها وتعظيمها لأن كلمة امرأة يومئذ كانت اصطلاحًا في اللغة للدلالة على الاحترام والعطف، ويؤخذ من الآداب اليونانية القديمة أن السيدات ذوات المجد الرفيع كن يخاطبن بهذا اللفظ.

فبشفاعة العذراء مريم الكلية القداسة يا رب ارحمنا وخلصنا آميـن
 

النهيسى

مشرف سابق
مشرف سابق
إنضم
27 يوليو 2008
المشاركات
92,327
مستوى التفاعل
3,199
النقاط
113
الإقامة
I love you Jesus

السيدة العذراء
تذرف زيتاً فى سان لوران
لشخص مسلم مغربى

stmary1.jpg

 

النهيسى

مشرف سابق
مشرف سابق
إنضم
27 يوليو 2008
المشاركات
92,327
مستوى التفاعل
3,199
النقاط
113
الإقامة
I love you Jesus

الصوم وتكريم العذراء مريم

الأنبا ديمترويوس أسقف ملوي


772312863.jpg



صوم السيدة العذراء هذا صامه آبائنا الرسل أنفسهم لما رجع توما الرسول من التبشير فى الهند، فقد سألهم عن السيدة العذراء، قالوا له إنها قد ماتت. فقال لهم "أريد أن أرى أين دفنتموها!" وعندما ذهبوا إلى القبر لم يجدوا الجسد المبارك. فإبتدأ يحكى لهم أنه رأى الجسد صاعدا... فصاموا 15 يوماً من أول مسرى حتى 15 مسري، فأصبح عيد للعذراء يوم 16 مسرى من التقويم القبطي..

فمن لا يعجبه موضوع الصيام هو الخاسر لبركة الصوم.. نحن لا نصوم لهم، ولكننا نطلب شفاعتهم أثناء الصوم. فموضوع تكريم السيدة العذراء حير العديد.. فالبعض شطحوا فقالوا أنها حُبِلَ بها بلا دنس، والبعض الآخر شطح في الناحية الأخرى قائلاً إن العذراء هي كعلبة كان بها ذهباً، فنأخذ الذهب ولا قيمة للعلبة!! أما الكنيسة القبطية فى تقليدها السليم حسب الكتاب المقدس تبجل السيدة العذراء مريم ولكنها لا ترفعها إلى الألوهية مثل الذين يقولون أنها حبل بها بلا دنس، ولا تتجاهلها مثل الذين يتجاهلونها ولا يؤمنون بشفاعتها.. منقول من موقع كنيسة الأنبا تكلا

أما بالنسبة للفريق الأول، فهم الكنيسة الكاثوليكية. ولكن الكتاب المقدس واضحاً في هذا الأمر بقوله: "هكذا أجتاز الموت إلى جميع الناس"، فهنا لم يستثنى أحدا. ويقول أيضاً "إذا كان بخطية واحد صار الحكم إلى جميع الناس لتبرير الحياة.."، فحقاً إن الملاك قال لها أن الروح القدس يحل عليك وقوة العلي تظللك، ولكن ليس معنى هذا أنها حبل بها من أمها بلا دنس! وإن كان السيد المسيح ولد منها بلا دنس، لكن هي ولدت ولادة إنسانية بشرية من حنة ويواقيم.. ولا ننسى أنها قالت "تبتهج روحي بالله مخلصي". فالعذراء قديسة وبتول وطاهرة وعفيفة وبها العديد من الصفات جميلة، ونحن نطوبها ونحاول أن نتشبه بها.. فحياة السيدة العذراء هي دعوة لنا جميعاً أن نسلك بالطاهرة والقداسة..
 

النهيسى

مشرف سابق
مشرف سابق
إنضم
27 يوليو 2008
المشاركات
92,327
مستوى التفاعل
3,199
النقاط
113
الإقامة
I love you Jesus
صورة السيدة العذراء تزرف ميرون

58%D8%B9%D8%B0%D8%B1%D8%A7%D8%A1.jpg


الآن اسرد لكم قصة عجائبية حدثت في رامالله في فلسطين في دير الروم الارثوذكس
أيقونة السيدة العذراء الطاهرة موجودة في دير تجلي الرب برام الله، وقد رسمت عام 1992 للخلاص من قبل راسم الأيقونات الارثوذكسي المحلّي جبرائيل جايلمنتيان. هذه الأيقونة عجائبيّة وقد تم شفاء الكثيرين بمجرد مسحهم بالميرون (الزيت المقدس) الذي تذرفه الأيقونة.



في صباح اليوم الموافق 46 يولياني (شرقي) عام 1998، دخل إلى الكنيسة الكاهن نيقولا عقل ليشعل القناديل كالعادة، فوجد برواز الأيقونة الطاهرة الزجاجي ساقطاً على الأرض ومحطّماً (مع العلم أن معظم أيقونات الكنيسة مغطّاة بالزجاج خوفاً من التلف). ارتبك الكاهن وذهب مسرعاً ليبلغ الأرشمندريت ميليتيوس بصل وهو رئيس دير تجلي الرب منذ عام 1997. كلا الكاهنين ظنا أن سبب سقوط الزجاج هو تصادم القنديل الذي أمام الأيقونة بالزجاج بفعل الرياح الشديدة التي أتت من نافذة مفتوحة. لكن سرعان ما لاحظوا أن القنديل ما زال مضاءاً من اليوم السابق مما يدل على أن السبب لم يكن الريح. فتركا الموقع دون أن يفعلا شيئاً وكانت تغمرهما الدهشة والحيرة
بعد ساعات طلب من الكاهن جريس مرزوقة دخول الكنيسة وإزالة الزجاج المكسور عن الأرض. وأثناء قيامه بعمل التنظيف جرحت يده وصرخ طالباً المساعدة، فأتاه الأرشمندريت ميلاتيوس مسرعاً، وعندما رأى أن يده تنزف بشدة، ذهب ليأتي ببعض القطن والكحول ليطبب جراح الكاهن الآخر. والدهشة كانت عندما عاد الأرشمندريت ميلاتيوس حاملاً القطن والكحول فوجد أن الأب جريس مندهشاً وساجداً ومصلّياً، ونزيف الدم قد توقّف والتأم الجرح وكأنه لم يكن جرحاً. وأن لا أثر لوجود الدم.
بعد هذا الإرتباك، وعندما تأملا في الأيقونة بدقّة، لاحظوا أن على الأيقونة خطوط سيلان من "الميرون" وكانت وما زالت الأيقونة تذرف الدمع إلى يومنا هذا. ويجمع الدمع "الميرون" ليدهن به المؤمنين المستمدين الشفاء والأدعية. العذراء في الأيقونة تذرف الدمع.
ELADRA.JPG
 

النهيسى

مشرف سابق
مشرف سابق
إنضم
27 يوليو 2008
المشاركات
92,327
مستوى التفاعل
3,199
النقاط
113
الإقامة
I love you Jesus

” تُعَظَّمُ نفسي الرَبَّ،
وتَبتَهِجُ روحي باللهَ مُخَلّصي.
لأنّه نظَرَ إلى تواضَع أمتِهِ،
فها منذ الآن تطوبني جَميعُ الأجيال.
لأنَّ القَديَر صَنَعَ بيَّ عظائم واسمُه قُدّوسٌ،
ورَحَمتَهُ إلى أجيال وأجيال للذينَ يتَقُّونَهُ

(لوقا1 : 41 )



دروس من حياة العذراء مريم
القديسة العذراء مريم
القديسة العذراء مريم تقف في كل أجيال التاريخ في نقطة المركز من دائرته، لقد اختارتها نعمة الله لتصبح رابطة بين السماء والأرض، بين الفردوس المفقود والفردوس المردود، وفي شخص وليدها ومن اجله، ألا نعظم الله معها، ألا نعظم الله من أجلها، ألا نشترك مع جميع الأجيال في تطويبها، فنقول مع أليصابات : "مباركة أنت في النساء ومباركة هي ثمرة بطنك".
من هي مريم
مريم اسم عبري معناه "مُر"، ويحتمل أنه اسم مُشتق من كلمة "مريامون" الهيروغليفية، وفي الآرامية فإن اسم "مريم" يعني "أميرة أو سيدة"، وقد جاء هذا الاسم لأول مرة في الكتاب المقدس لمريم أخت موسى وهرون، وقد تسمت القديسة العذراء بهذا الاسم "مريم"، الذي انتشر بعد ذلك مرتبطاً بمكانتها وشخصيتها.
يعود نسب القديسة العذراء مريم إلى زربابل، من عائلة وبيت داود، وهذا ما يؤكده البشير لوقا في كتابته لبشارة الملاك لها حين كلًّمها قائلاً "فقال لها الملاك لا تخافي يا مريم لأنك قد وجدت نعمة عند الله وها أنت ستحبلين وتلدين ابناً وتسمينه يسوع، هذا يكون عظيماً وابن العلي يدعى ويعطيه الرب الإله كرسي داود أبيه، ويملك على بيت يعقوب إلى الأبد ولا يكون لملكه نهاية" (لوقا 1: 30 – 33).
ومن الدراسة المتأنية نجد أن البشير لوقا يؤكد هذه الحقيقية، أن العذراء مريم ووليدها يَعُودَان لسبط يهوذا، وبالتحديد بيت داود، فنراه يسجل بشارة الملاك جبرائيل لها مُبرزاً حقيقة أن المولود منها هو ابن داود، وهذا ما هو واضح في قول زكريا الكاهن "مبارك الرب إله إسرائيل لأنه افتقد وصنع فداء لشعبه، وأقام لنا قرن خلاص في بيت داود فتاهُ" (لوقا 1: 68، 69).
نستطيع أيضاً أن نتعرف على بعض أفراد عائلتها، فنعرف أنه كان لها أخت جاء ذكرها في بشارة يوحنا عند حادثة الصلب حيث "كانت واقفات عند صليب يسوع أُمُّهُ وأخت أُمِّهِ مريم زوجة كلوبا ومريم المجدلية" (يوحنا 19: 25). وأنها أيضاً نسيبه أليصابات (لوقا 1: 36)، أم يوحنا المعمدان.
كانت الخطبة في الشريعة اليهودية عهداً أبدياً لا ينفصم، وما الزفاف إلا حفل تنتقل فيه الفتاة من بيت أبيها لبيت رجلها، ووفقاً لهذه الشريعة كانت الفتاة المخطوبة بمثابة زوجة لخطيبها، ولو مات خاطبها أثناء فترة الخطبة وقبل الزفاف تُعتبر الخطيبة أرملة خاضعة لشريعة الزواج من أخي الزوج (تثنية 25: 5-10)؛ ولم يكن ممكناً للفتاة أو عائلتها أن يفُضَّا علاقة الخطوبة هذه إلا بكتاب أو وثيقة طلاق، كما أن هذه العادات أو الشريعة ما كانت لتسمح بوجود علاقة جنسية بين الخطيب وخطيبته قبل إعلان حفل الزفاف وإلا اُعتبرا في حُكم الزناة .
وفقاً لهذه الشريعة، كانت العذراء مريم مخطوبة لرجل من بيت داود، اسمه يوسف (لوقا 1: 27)؛ كان يوسف رجلاً باراً، فحين عَرِفَ بأمر حبل خطيبته، لم يشأ أن يُشِّهرَ بها، أراد تخليتها سراً، ولكن فيما هو مُتفكر في هذه الأمور جاءته بشارة الملاك قائلة "يا يوسف ابن داود لا تخف أن تأخذ مريم امرأتك، لأن الذي حُبل به فيه هو من الروح القدس" (متى 1: 20).
لم تكن العذراء مريم، أو يوسف رجلها من العائلات الغنية، فيوسف نجار بسيط، وحين جاءت ساعة ولادتها، لم تجد غير المذود لتلد فيه، وحين أرادا أن يقدما الطفل يسوع في الهيكل حسب عادة الناموس، وعن تطهيرها حسب الشريعة، لم يحملا معهما إلا زوج يمام، أو فرخي حمام، وهي تقدمة الفقراء.
العذراء الفتاة الطاهرة
كانت الفتاة الصغيرة العذراء مريم، تعيش في مدينة تدعى الناصرة، وهي مدينة في الجليل، لم تكن ذات أهمية، وقد كانت بلدة محتقرة، وأقل ما يقال عنها أنها بلدة شريرة ومدينة آثمة لا يمكن أن يأتي منها شيئاً صالحاً، وهذا ما قاله نثنائيل حين عَرَف أن يسوع من الناصرة فقال "أمن الناصرة يمكن أن يكون شيء صالح" (يوحنا 1: 46).
في هذا الوسط عاشت العذراء مريم، لكنها كانت كالنور الذي يشع وسط الظلام، كانت فتاة طاهرة، نقية الأخلاق، تحيا حياة القداسة، حسب دعوة الله "وتكونون لي قديسين لأني قُدُّوس أنا الرب، وقد مَيَّزتُكُم من الشعوب لتكونوا لي" (لاويين 20: 26). كانت في علاقة حيه، وصحيحة مع الله.
كانت تعرف الكتب المقدسة وتحفظ منها الكثير، وحين ترنمت بأنشودتها العذبة كانت تستمد كلماتها مما في ذاكراتها، وقد كانت كلمات تَغَّنت بها حنة، وترَّنم بها كاتب المزامير.
virgin-mary.jpg

إلى هذه الفتاة جاءت نعمة الله، لتدعوها لتكون أُماً للمسيح، ابن الله، الذي اشتهت الأجيال أن يُولد فيما بينها، وتمنت النساء أن يأتي منهن، ويالها من نعمة تلك التي تأتي من الله لتختر إنساناً، وتمنحه ما لا يستحق، فالنعمة هي أن يُمنح شخصاً شيء لا يستحقه، وما كان للإنسان أن يدخل في علاقة صحيحة مع الله، ما لم يتدخل الله بنعمته ليصنع طريقاً من خلال تجسد ابنه يسوع المسيح فنستطيع أن نصبح أولاداً لله.
جاءت شهادة الله لحياة الطهارة والنقاء التي للعذراء مريم بين جميع النساء فيما قاله الملاك جبرائيل، إذ بدأ كلامه معها "وقال سلام لك أيتها المنعم عليها، الرب معك، مباركة أنت في النساء" (لوقا 1: 28).
لم تتمالك أليصابات نفسها حين زارتها العذراء مريم، وامتلأت بالروح القدس وصرخت بصوت عظيم وقالت مباركة أنت في النساء ومباركة هي ثمرة بطنك، فمن أين لي هذا أن تأتي أم ربي إليَّ، فهوذا حين صار صوت سلامك في أذُنيَّ ارتكض الجنين بابتهاج في بطني، فطوبى للتي آمنت أن يتم ما قيل لها من الرب" (لوقا 1: 42- 45)
كانت حياة العذراء مريم تختلف عن كثيرات من بنات زمانها، فلم تساير أهل بلدتها، بل كانت تعيش حياة النقاء، وحياة الاتصال الدائم بالله، والشركة معه، والارتباط بكلمته المقدسة، فكانت شهادة السماء لها في شخص الملاك جبرائيل، واختيار الله لها لتكون أم المسيا، وكانت شهادة الأرض لها في شخص يوسف خطيبها فيما أراد ألا يُشَهِر بها، وشهادة قريبتها أليصابات.
العذراء الفتاة الخاضعة
يتجلى خضوع العذراء مريم في قبولها لمشيئة الله، فهي الفتاة المخطوبة، التي لم تعرف رجلاً بعد، تأتيها بشارة الملاك لتُخبِرها بأن إختيار السماء وقع عليها، لتكون أُماً لابن الله، يسوع المسيح، وبالرغم من أن هذا الأمر كان مشتهى النساء، وقد كن يتمنين أن يحملِّن بهذا الوليد، وأن تصبح أماً للمسيا المنتظر، إلا إنهن ما توقعن أبداً أن يأتي اختيار السماء لفتاة عذراء، في بلدة بسيطة، لا
يعرفها أحد، وهذا ما حدث مع العذراء مريم، فقد اختارتها نعمة الله، لتكون سبيله للتجسد وولادته بين البشر، كان الأمر صعباً، ويبدو مستحيلاً قَبُولَه، فكيف يرى الناس فتاةً مخطوبة، لم تتزوج بعد، لكنها حُبلى ‍! ماذا تقول لخطيبها ؟ كيف يتقبل هذا الأمر مهما كانت شهامته؟. إن الشريعة اليهودية آنذاك تعتبر هذا الأمر زنا، وعقوبة الزنا هي الرجم، فكيف تفسر الأمر لمجتمعها بأن الذي حبل فيها هو من الروح القدس؟ وهل ترى يصدِّقون، أم ماذا يحدث ؟.
كل هذه الأسئلة كانت ستتوارد لفكر أي فتاة أخرى في موقف العذراء مريم، وقد يمكن أن لا تقبل هذا الأمر، لكن ما حدث مع العذراء القديسة مريم هو أنه في كل خضوع وتسليم لمشيئه الله، وقناعة باختياره، قَبِلَت هذا الأمر، وحين سألت الملاك كيف يكـون هذا وأنا لست أعرف رجـلاً؟." (لوقا 1: 34)؛ لم يكن ليس تساؤل الخائف، أو غير المؤمن، بل كان تساؤل من يريد أن يعرف، فكيف لعذراء أن توجد حُبلى، وتلد ابناً، دون أن يَمسسها رجل، أو أن تعرف رجلاً؟.
وقد أجاب الملاك جبرائيل مُعطياً تفسيراً للعذراء، قائلاً "الروح القدس يحل عليك وقوة العلي تظلّلُكِ فلذلك أيضاً القـدوس المولود منك يدعى ابن الله" (لوقا 1: 35)؛ وكشف ملاك الرب ليوسف خطيبها أمر الحبل المقدس حين جاءه في حُلمٍ قائلاً "يا يوسف ابن داود لا تخف أن تأخذ مريم امرأتك، لأن الذي حُبِل به فيها هو من الروح القدس فستلد ابناً وتدعو اسمه يسوع لأنه يخلص شعبه من خطاياهم، وهذا كله لكي يتم ما قيل من الرب بالنبي القائل هوذا العذراء تحبل وتلد ابنا ويدعُّون اسمه عمانوئيل الذي تفسيره الله معنا" (متى 1: 20 – 23). كان خضوع العذراء وتجاوبها مع دعوة الله لها، هو الطريق الذي هيأ به الله جسداً له ليدخل منه إلى العالم (عبرانيين 10: 5).
وكما بدأ الملاك كلامه مع العذراء بالتحية، إبعاد الخوف عنها بقوله "لا تخافي . "، أنهى معها حديثه بخبرٍ مشجع، عن قريبتها أليصابات، حين أخبرها قائلاً "وهوذا أليصابات نسيبتك هي أيضاً حُبلى بابن في شيخوختها وهذا هو الشهر السادس لتلك المدعـوة عاقراً لأنه ليس شيء غير ممكن لدى الله" (لوقا 1: 36 – 38).
كان قَبُول العذراء مريم لرسالة الملاك، ما يجعلها في تَميّز واضح عن سارة، المرأة المتزوجة، العاقر، حين سمعت رسالة الله بولادة ابن لها في شيخوختها، ضحكت، لأنها أعتبرت أن الوقت فات لحدوث مثل هذا الأمر (تكوين 18: 9-15)، وزكريا الكاهن حين ظَهر له ملاك الرب، خاف واضطرب، حتى بعدما بشَّره الملاك بأن الله قد سَمِع لطلبته وسوف يُعطى ابناً، لم يُصدِق، فكيف وهو شيخ، وامـرأته متقدمة في الأيام أن يكون له ولدٍ؟. (لوقا 1: 12-18).
أما العذراء مريم فحين سمعت البشرى السارة، لم تَخف، ولم تضطرب، ولم تشك، بل قالت في كل خضوع وإيمان " هوذا أنا أمة الرب، ليكن لي كقولك" لقد قبلت رسالة الله لها حتى وهي في روف بشرية مستحيلة.
إن الله قادر أن يعمل المعجزات، وما نراه مستحيلاً علينا، لا يستحيل عليه، لكنه يتطلب منا أن تجاوب مع ما يطلبه منا لا بالضحك، أو الشك، لكن بالقبول والخضوع ليحقق أعماله العجيبة. مريم الفتاة الوديعة المتواضعة لقد تميَّزت القديسة العذراء مريم بالوداعة والتواضع، فحين جاءتها البشرى بمولد يسوع المسيح، ابن الله، من خلال حَبلِها المقدس، لم تتفاخر أو تتنفخ، بل بكل وداعة وتواضع قالت للملاك "هوذا أنا أَمَةُ الرب ليكن لي كقولك" (لوقا 1: 38)؛ وحين قامت وذهبت لزيارة أليصابات وسمعت هتاف أليصابات مباركة إياها، قائلة مباركة أنت في النساء، ومباركة هي ثمرة بطنك فمن لي هذا أن تأتي أم ربي إليَّ .
فقالت مريم تعظم نفسي الرب وتبتهج روحي بالله مخلصي لأنه نظر إلي إتضاع أمته فهوذا منذ الآن جميع الأجيال تطوبني لأن القدير صنع بي عظائم واسمه قدوس" (لوقا1 : 41 – 49).
تأتي الوداعة حين يُدرِك الإنسان قيمته الحقيقية أمام الله، وحين يدرك أنه خاطئ لا يستحق إلا الموت كنتيجة طبيعية لخطيئته، وحينما يرى هذا الإنسان ما يجزله له الله من عطاء وسخاء وغفران، فإن الموقف الطبيعي هو الشكر والتسبيح لله على أعماله ونعمته، ورحمته، وعطاياه.
إن ما حدث مع العذراء مريم حين بشَّرها الملاك بولادة المسيا، منها لم يجعلها تتباهى فخراً، أو أن تنسب لنفسها استحقاقاً لاختيار الله لها، بل بكل وداعة قالت "هوذا أنا أَمَةُ الرب ليكن لي كقولك"، وحين هتفت أليصابات منشدة أنشودتها في العذراء قائلة "مباركة أنت في النساء، ومباركة هي ثمرة بطنك" كان تجاوب العذراء معها هو "تعظم نفسي الرب وتبتهج روحي بالله مخلصي، لأنه نظر إلي إتضاع أمته".
لقد كانت العذراء مريم تُدرك أن إختيار الله لها إنما هو نعمة أسبغتها عليها رحمة القدير، وخصَّتها بها، وفي لحظات فرحها وإنشادها لم تنس إحسانات الله لها، فترنمت لله الذي خلّصها، واختارها لتكون أما ليسوع، القدير الذي صنع بها عظائم فقالت مريم تُعظم نفسي الرب وتبتهج روحي بالله مخلصي لأنه نظر إلي إتضاع أمته، فهوذا منذ الآن جميع الأجيـال تطوبني لأن القدير صنع بي عظـائم، واسمه قـدوس، ورحمته إلى جيل الأجيال للذين يتقـونه" (لوقا 1: 49).
إن الوداعة هي الطريق لإعلان الإنسان عن سر ابتهاجه وفرحه الحقيقي أمام الله، فتأتي أناشيد الشكر، والترنم بالتسبيح في حضرة الله كأجلى بيان عن عظمة نعمة الله، كما أنها الطريق لربح محبة الأخرين وإقامة علاقة سليمة بين الإنسان وأخيه الإنسان، وهي أسلوب حياة يدعونا السيد المسيح لنتعلَّمه منه، أسمعه يقول "..تعلموا منى لأني وديع ومتواضع القلب فتجدوا راحة لنفوسكم" (متى 11 :29).
عرفت العذراء مريم الوداعة والتواضع فعرفت كيف تحيا في علاقة حية مع الله، وأن تعلن للآخرين حياة المحبة التي تمجد الله.
مريم أم يسوع
مريم أم يسوع هذا هو اللقب الأكثر إنتشاراً عن العذراء مريم في علاقتها بالسيد المسيح في تجسده، وهو اللقب الذي يذكره عنها كُتَّاب العهد الجديد (يوحنا 2: 3، 19: 25-26،لوقا 2:48، مرقس 3: 31-33، مرقس 6: 3، أعمال 1: 14).
حين تمت ولادة الصبي يسوع أصبحت العذراء مريم تُدعى "أم يسوع"، وهكـذا عَرِفَها كُتّاب البشائر، وكأم قامت بواجبها نحو ابنها، فبعدمـا "تمت أيام تطهيرهـا حسب شريعـة موسى صعدوا به إلى أورشليم ليقـدمـوه للرب" ( لوقا 2: 22).وفي الهيكل تقابلا، العذراء ورجلها يوسف مع رجل اسمه سمعان، كان هذا رجلاً باراً ومشهوداً له في أورشليم، وكان قد أوحي اليه بالروح القدس أنه لا يرى الموت قبل أن يرى مسيح الرب، وحين شاهد المسيح عرف أنه الابن الموعود به، وحين تعجبا يوسف ومريم حين شاهدا ما عمله سمعان الشيخ، باركهما، "وقال لمريم أمه (أي أم يسوع) ها إن هذا قد وضع لسقوط وقيام كثيرين في إسرائيل ولعلامة تقاوم، وأنت أيضاً يجوز في نفسك سيفٌ، لتعلن أفكار من قلوب كثيرة" (لوقا 2: 25 – 35).
وفي علاقة العذراء مريم بابنها يسوع نجد تحقيقاً لهذه النبوة "وأنت أيضاً يجوز في نفسك سيف"، والكلمة المستخدمة هنا للدلالة على السيف، في أصلها اليوناني تعني السيف كبير الحجم مثل الذي كان جليـات يستخدمه، السيف الحاد الطويل، المخيف.
"يجتاز في نفسك سيف" كانت هذه نبوة عن مِقدار الألم التي سوف تجتازه العذراء، وقد جاز السيف أعماقها، فمنذ أن بشَّرها الملاك بولادة المسيح، جاز في نفسها سيف، حتى وإن عرفت سر هذا الحبل المقدس، كان عليها مواجهه خطيبها يوسف، وهي لم تعرف كيف يتقبل هذا الأمر، وحين أراد تخلِّيتها سراً رغم ما في ذلك من عدم تشهير بها،وتقديراً لها، إلا أنه موقف بالضرورة تألمت لأجله، وحين واجهت مجتمعها وهي حبلى قبل أن يتم الزفاف كعادة اليهود، بالقطع أمر كان له تأثيره عليها، وفي مطاردة هيرودس لوليدها، وتغرَّبها عن بلادها، وحين رفض اليهود رسالة
ابنها لهم، رسالة الله لخلاصهم، حين كانت ترى مقاومتهم له، بل محاولة قتله وطرحه من أعلى الجبل (لوقا 4: 29)، حتى أقرباؤه يتهمونه باتهامات باطلة، دون أن يعرفوه المخلص، الذي جاء لخاصته (مرقس 3 :21)، على أن الاتهام يتجاوز حداً خطيراً، فهـا هم الفريسيون والكتبة، وهم قادة الدين، يوجهون اتهامهم له بأنه يعمل معجزاتـه ويخرج الشياطين بقـوة بعلزبـول (متى12: 24)، ويصل الأمر إلي قمة ذروته، وقت الصلب حيث ترى العذراء ابنها معلقاً على خشبه الصليب، وهي واقفة تنتحب باكية لا تستطيع أن تعمل شيئاً من أجله (يوحنا 19: 25).
آه .. كم كان رهيباً ذاك السيف الذي أجتاز في نفسك أيتها العذراء وأنتِ المنعم عليها، والمباركة وسط نساء العالمين.
دروس من حياة العذراء مريم
نستطيع أن نستخلص بعض الدروس من حياة القديسة العذراء مريم لتساعدنا أن نحيا حياة التواضع، والاستعداد لسماع صوت الله، والتجاوب مع ما يطلبه الله منا إن الله لا يدعونا لحياة سهلة، ومريحة بل لحياة أفضل بكل ما تحمل هذه الحياة من تحديات وصعوبات، لكنه هو ذاته يضمن لنا النصرة والغلبة فيها، ويهيئ لنا طريقاً في المواقف الصعبة.
لا يطلب الله منا مؤهلات خاصة، لكنه يطلب القلب الوديع والمتواضع، الإيمان الواثق في قدرته.
حين نخضع لمشيئة الله، فإنه يحقق بنا ومن خلالنا أعماله العجيبة، والفائقة المعرفة.
تتضح حياة الإيمان وتظهر عندما نستجيب لما يطلبه الله منا، مهما بدا ذلك مستحيلاً وصعب التحقيق.
يمكن لأي إنسان أن يكون وديعاً ومتواضعاً حين يدرك موقفه الحقيقي في محضر الله، ويتأكد من
غنى نعمة الله الذي يشمله في المسيح يسوع. إن نعمة الله تشمل جميع حوانب حياتنا ، وهي تخص الذين يقبلون عمل المسيح بالبنوية لله، لتجعل منهم أولاداً له.
حين تكون علاقة الإنسان بالله صحيحة فإن هذه العلاقة تنعكس على علاقاتنا المختلفة بالأخرين، وعلى تقبلنا لمشيئة الله.
الكبرياء هو رفض نعمة الله، أو عدم تقديم الشكر على عطاياه الوفير


 
أعلى