تفسير سفر عاموس - الأصحاح 9 | تفسير انطونيوس فكري


العدد 1- 4:
الرؤيا الخامسة:- رؤيا المذبح:- لم يقل هنا "هكذا أراني السيد لأن الرب هنا أراه نفسه = رأيت السيد قائماً على المذبح. ومن على المذبح يعلن الله خصومته معهم لأنهم دنسوا مقدساته. هو أعلن خصومته معهم من علي المذبح لأنه قرر ان يحطم هذا المذبح الذي امتزجت فيه عبادة الله مع العبادة الوثنية. ويبدأ الضرب بتاج العمود = أي عمود الهيكل. وقد يكون هذا إشارة لرئيس كهنتهم أو ملكهم. حتى ترجف الأعتاب = أي تتزلزل الأعتاب وهذه إشارة لبقية الشعب. وإسرائيل هنا مصورة في صورة هيكل يضربه الله من رأس عموده (ملكهم) حتى أصغر إنسان، أي سيهلك الكل ولن يكون هناك هارب من ضربة الله، فهم دنسوا هيكل الله فسيفسدهم الله (1كو17:3) فاقتل أخرهم = إذا الهلاك للجميع حتى أن نقبوا إلى الهاوية وإن صعدوا إلى السماء. إن أختبأوا في رأس الكرمل (اعلي القمم) أو ذهبوا لقعر البحر تجئ عليهم لعنة الله = آمر الحية فتلدغهم. لقد ظن أهل بابل أنهم لو أقاموا برجاً عالياً جداً سينقذهم هذا من الطوفان، وظن يونان انه بهربه إلى البحر سوف يستطيع أن يهرب من الله. ولكن أين نهرب أن جعل الله عينيه علينا للشر لا للخير (وقد تعني الأماكن العالية الكبرياء والبحر لذات العالم) وإن مضوا للسبي.. السيف يقتلهم = خطيتهم كانت السبب في عبوديتهم وذهابهم للسبي وهناك أيضا تدركهم تأديبات الله بالسيف حتى وهم في أرض غريبة.


العدد 5- 6:
نري هنا مقدار عظمة الله وقدرته على أن يصنع ما يحذرهم به فهو يمس الأرض فتذوب (ترتعد) والقصاصات تطمو كلها كنهر (كطوفان). والمملكة تنضب (أي تغرق) كما يفيض نهر النيل. يهوه اسمه = فهو القادر علي كل شئ. وهو الذي بني في السماء علاليه. وأسس على الأرض قبته. وقبته هي الفضاء الشاسع المحيط بكرة الأرض. وهذا يجذب مياه المحيطات كبخار ليسقط مطرا على الأرض. (هذا يشبه ما رآه حزقيال أن الله جالس على عرشه فوق قبة السماء مرتفعا عن الأرضيات) إذا هو قادر أيضا أن يرفعنا للسماويات، وهذا ما صنعه بصعوده. وجاءت كلمة قبته لتعني أيضا فرقة حراسة قد أسسها على الأرض بها يحمي خاصته على الأرض. وقد تعني شعبه السماوي الذي يحارب كفرقة مجتمعة ضد إبليس وجنوده.
العدد 7- 10:
كان ما يميز شعب إسرائيل أن الله أخرجهم من أرض العبودية (مصر) ودخل معهم في عهد وأعطاهم شريعة وحل بمجده في وسطهم فصاروا له شعباً وصار لهم إلهاً. ولكنهم اتكلوا على هذا وتصوروا أنهم مهما أخطأوا فهم شعب الله. لذلك يقول الله لهم هنا : أنه كما أخرجهم من أرض مصر اخرج الفلسطينيين من كفتور والآراميين من قير. قير أي ما وراء دمشق. فخروجهم من مصر ليس هو ما يميزهم عن غيرهم فقد سبق الله وصنع هذا مع كثيرين وأنقذهم من العبودية. لكن ما كان يميزهم هو وجود الله في وسطهم، وكونهم شعباً مقدساً ملتزما بناموس الله. فإن ساروا بالعكس مع الله وفقدوا صورة قداستهم صاروا بالنسبة لله كبني الكوشيين= وهؤلاء لم يدخل الله معهم في عهده. ولون الكوشيون أسود والمعني الرمزي أنهم صاروا في سواد الخطية (ار23:13) والله هنا يعلن غضبه على الظلمة التي صاروا فيها فلا شركة للنور مع الظلمة وها هو ينذرهم بأنه يبيد المملكة الخاطئة ولكن يبقي بقية أمينة = لا أبيد بيت يعقوب تماماً. ولكنه يغربلهم وسط الشعوب. وهذا ما حدث بعد سبي أشور وبعد سبي بابل وعاد وجمعهم، وهذا ما حدث بعد المسيح، فبصلبهم للمسيح خسروا علاقتهم بالله، وصاروا كالكوشيين وتشتتوا في العالم أجمع لكن لن تقع حبة إلى الأرض = هذا وعد بخلاص البقية في الأيام الأخيرة. وفي (10) هم يعيشون على أحلام باطلة انهم شعب الله المختار ولن يصيبهم الشر ولا يقترب إليهم. لكن إنذار الله واضح بالسيف يموت كل خاطئي الشعب.
العدد 11- 15:
آيات نهائية تفتح باب الرجاء خلال المسيح ابن داود ليقيم مملكته الروحية التي تضم العالم كله. وهذا السفر أتسم بهدم قصور يهوذا وإسرائيل وكل الأمم المحيطة بإشعال النار فيها. وعوض هذه يقيم الله مظلة داود الساقطة بقيامته وقيامتنا معهُ. فبيت أو قصر داود انتهى بسبي وهلاك وخراب صدقيا أخر ملوك يهوذا. وهنا يظهر خط عاموس واضحاً. فالله خلقنا وسكن فينا كقصور وكذا على صورته، وبالخطية (الثلاثة لأنها تجاه الله) (وبالأربعة لأن الخطية كانت ناراً جاءت على هذه القصور فتحولت لمظلة ساقطة. والسفر يتحدث عن الخراب والموت ثم أخيراً في صورة مبهجة عن القيامة، من خلال جسد المسيح (وبالمعمودية نموت ونقوم معهُ) فالمسيح أقام جسده أي بيته الجديد فينا بروحه القدوس من خلال الأسرار المقدسة. إذاً الخراب كان مقدمة لإقامة الجسد الجديد فهو يقلع ليغرس ويهدم ليبني (أر10:1) وهو يحصن شقوقها ويقيم ردمها فبعد أن فقدنا مجدنا الملوكي بالخطية وفقدنا جمال قصورنا وصرنا كمظلة منهدمة خربة مثل بيت داود. أعاد المسيح بناؤنا. وجاءت الآية (11) بمعني أرمم ثغراتها وأقيم خربها. لقد أعاد المسيح للكنيسة المجد الروحي وحصلت على عهد جديد. ومهما كان بيت داود فهو بالمقارنة مع كنيسة المسيح كالخيمة. وفي(12) فتح الباب لجميع الأمم لتدخل تحت هذه المظلة. ويتحول فيها أدوم الدموي لوداعة المسيح. والأمم عباد الأوثان لشعب المسيح. وفي (13) فيض النعمة في كنيسة المسيح بلغة الزراعة فالأرض خصبة والحصاد وفير أي المؤمنين سيكونون كثيرين. يدرك الحارث الحاصد = ليعد الأرض للغلة التالية. والمؤمنين راسخين سماويين كالجبال يقطرون عصيراً = فرحاً وبركة وفي (14) عصر الحرية من إبليس، فبعد أن حولنا إبليس لخرب أعاد الروح القدس بنائنا وملأنا فرحاً = خمرها وفي (15) نجد ثبات هذه الكنيسة لن يقلعوا بعد من أرضهم = هي كنيسة تشبع وتفرح بالروح القدس (الحصاد الكثير والخمر الذي يسيل).
أسفار الكتاب المقدس
أعلى