تفسير سفر التكوين - الأصحاح 10 | تفسير انطونيوس فكري


العدد 2- 5:
نمرود قد يكون حفيد لكوش أو إبنا له وذكر وحده لأهميته.

يفهم من الأية أيضا أن فليثتم وكفتوريم من نسل فتروسيم وكسلوحيم فقط وغالبا هم نسل كسلوحيم فقط.

يسمي هذا الإصحاح قائمة الأمم القديمة وفيه يظهر أن الله الذي أهلك العالم، ها هو يعيد بناؤه ثانية فهو يقلع ليغرس ويهدم ليبني ويميت ليحيي (راجع أر10:1). وقد قسمت الشعوب بأسماء أولاد نوح وبأسماء أولادهم. ونجد القائمة بدأت بيافث سواء لأنه الأكبر أو الأبعد عن شعب إسرائيل فهو الأبعد تأثيراً عن حياتهم ثم يأتي نسل حام الذي يشكل أولاده أكبر أعداء للشعب ثم يأتي نسل سام الذي تناسل منه إسرائيل ويبدأه هنا بإختصار ويسهب في الشرح بعد ذلك. ولقد جدد الله الخليقة بالطوفان ولكن سريعاً مازاغت للشر بعد ذلك ولكن لم يستعمل الهلاك والإفناء التام ثانية بل إستعمل التأديبات المحلية (حريق سدوم وعمورة/ أوبئة…) (حروب/ مجاعات…) ليدفع الناس إلي التوبة. وهذا ما يحدث بعد المعمودية فنحن نحصل علي الإنسان الجديد لكن نعود ونخطئ ولكن نستعيد صورة الإنسان الجديد بالتوبة وقد يستعمل الله التأديبات حتي يتوب الإنسان (راجع عب 6:12).

ويقول العلماء أن هذا السجل لا نظير له علي الإطلاق لبيان أصل الأمم ومنشأها وقد أيدته الإكتشافات الأثرية. ولكن هذا السفر لا يهدف إلي عرض نشأة الأمم إنما:-

أراد أن يقدم لنا تمهيد لنشأة الشعب الذي يخرج منه المسيح المخلص لكل الشعوب.

فيه يظهر أن الله هو صانع وخالق لكل الشعوب وكل الأمم أنه المسئول عن خلاصها أيضا.
الأيات 2-5:

" 2 بنو يافث جومر وماجوج وماداي وياوان وتوبال وماشك وتيراس 3 وبنو جومر اشكناز وريفاث وتوجرمة 4 وبنو ياوان اليشة وترشيش وكتيم ودودانيم 5 من هؤلاء تفرقت جزائر الامم باراضيهم كل انسان كلسانه حسب قبائلهم باممهم "

بنو يافث

جومر: سكن نسل جومر في الشمال. وجاء منهم إلي أسيا من مناطق ما وراء القوقاز وإستوطنوا كبادوكية وتناسل منهم سكان أوروبا الشمالية وسكان بريطانيا والدانمارك ويقال روسيا. (بعض جماعات نزحت للدانمارك وروسيا).

ماجوج: كلمة عبرية تعني أرض جوج. وإقترن الأسمان معاً وصارا رمزاً لمقاومة الإيمان المسيحي (رؤ 7:20-9). ومنهم التتار والسكيثيين. ومكانهم بين بحر قزوين والبحر الأسود.

ماداي: من نسله تكونت إمبراطورية مادي التي إتحدت بعد ذلك مع فارس. وعرفت بلادهم بإسم مادي أو ميدياوسكنوا جنوب وجنوب غربي بحر قزوين وهي الأن جزء من إيران.

ياوان: هو أب اليونانيين. وكلمة ياوان في الكتاب المقدس يقصد بها اليونان (زك 13:9)

توبال: سكنوا جنوب شرق البحر الأسود.

ماشك: سكنوا بقرب ينابيع دجلة والفرات ثم انتقلوا إلي جوار البحر الأسود بحر قزوين.

تيراس: جاء من نسله الشعب الترسيني وسكنوا في جزر وسواحل بحر إيجة.ثم أقتصر الوحي علي نسل إثنين من أولاد يافث هما جومر وياوان لأنهما أكثرهما شعوباً وأهمية.

أشكناز: سكنوا شرق البحر الأسود في أرمينية. والبحر الأسود كان يدعي بحر أشكناز.

ريفاث: هناك رأيان عن مكانهما 1) شرق الأردن 2) أقصي شمال العالم القديم.

توجرمة: سكنوا في أرمينيا جنوب غرب أسيا.

إليشة: سكنوا اليونان وقبرص.

ترشيش: سكنوا إيطاليا وأسبانيا. وكانت بداية ترشيش في كيليكية حيث طرسوس حيث ولد بولس.

كتيم: الساحل الغربي لفلسطين وبعض الجزائر بالبحر المتوسط مثل قبرص كان إسمها كتيم بل إن هذا الإسم إمتد لليونان وإيطاليا. ولقد عبر اليهود عن الشعوب الأتية من البحر المتوسط بأنهم من كتيم.و أشير لهذا هنا بإسم جزائر الأمم (آية 5)

دودانيم: يرجح أنهم سكان رودس ومن نسلهم من نزح لليونان.


العدد 6- 20:
الأيات 6-20:

" 6 وبنو حام كوش ومصرايم وفوط وكنعان 7 وبنو كوش سبا وحويلة وسبتة ورعمة وسبتكا وبنو رعمة شبا وددان 8 وكوش ولد نمرود الذي ابتدا يكون جبارا في الارض 9 الذي كان جبار صيد امام الرب لذلك يقال كنمرود جبار صيد امام الرب 10 وكان ابتداء مملكته بابل وارك واكد وكلنة في ارض شنعار 11 من تلك الارض خرج اشور وبنى نينوى ورحوبوت عير وكالح 12 ورسن بين نينوى وكالح هي المدينة الكبيرة 13 ومصرايم ولد لوديم وعناميم ولهابيم ونفتوحيم 14 وفتروسيم وكسلوحيم الذين خرج منهم فلشتيم وكفتوريم 15 وكنعان ولد صيدون بكره وحثا 16 واليبوسي والاموري والجرجاشي 17 والحوي والعرقي والسيني 18 والاروادي والصماري والحماتي وبعد ذلك تفرقت قبائل الكنعاني 19 وكانت تخوم الكنعاني من صيدون حينما تجيء نحو جرار الى غزة وحينما تجيء نحو سدوم وعمورة وادمة وصبوييم الى لاشع 20 هؤلاء بنو حام حسب قبائلهم كالسنتهم باراضيهم واممهم "

بنو حام

كلمة حام تعني حام أو ساخن أو أسود ودعي إله الشمس حامو بسبب حرارة الشمس وبهذا المفهوم تكون أسود بمعني لفحته الشمس أو أحمته وسكنوا أفريقيا وبعض أجزاء من آسيا.

كوش: تعني أسود بالعبرية وله خمسة أولاد سبا وحويلة وسبتة ورعمة وسبتكا.

سبا: منهم من سكن جنوب جزيرة العرب ومنهم من عبر إلي إفريقيا عبر بوغاز باب المندب وأقاموا علي سواحل البحر المتوسط وتكون من هؤلاء شعب إثيوبيا (الحبشة).

حويلة: سكنوا شمال بلاد العرب بجوار خليج العجم ووصلوا إلى اليمن.

سبتة: سكنوا في حضرموت في بلاد العرب وسكن بعض منهم في الحبشة.

رعمة: وولداه شبا وددان. سكنا جنوب خليج العجم ثم رحلا للجنوب الغربي من بلاد العرب.

سبتكا: سكنوا جنوب بلاد العرب ومنهم من رحل لإفريقيا.

شبا: إبن رعمة إنتقل للحبشة.

ددان: أستقر في بلاد العرب.

وبذلك نجد أن أبناء كوش أما سكنوا في بلاد العرب أو أنتقلوا إلي الحبشة ولذلك نجد في الكتاب المقدس مكانين بإسم كوش أولهما عند عيلام في منطقة جنوب دجلة والفرات (تك 13:2) وثانيهما هو الحبشة وهذا هو الأكثر شهرة. وكوش إفريقيا يقصد بها الحبشة والنوبة جنوب مصر.

وقد قدم نسل حام بوجه عام شعوباً وأمما مقاومة لعمل الله ولشعبه في العهد القديم لذا جاء العهد القديم يعلن العقوبة الإلهية علي هذه الشعوب بكونها تحمل رموزاً للشر فكوش كانت تشير إلي ظلمة الجهالة ولسواد الخطية أر 23:13.

ومصر كانت تشير إلي محبة العالم التي تستعبد النفس (فالشعب إشتهي أكل مصر ونس العبودية).

كنعان كانت تشير إلي العمل الشيطانى وتشير للعنة زك 21:14.

نمرود

معني إسمه جبار متمرد قوي وشديد. هو نموذج كيف تحدي نسل حام الله في مقابل كيف كان نسل سام منه إبراهيم وإسحق ويعقوب.

كان قوياً ومشهوراً بأنه صياد جبار. وقد وجدت له تماثيل في اطلال نينوي وهو يحمل أسداً تحت ذراعه الأيسر. وهو الذي أسس الأسرة الحاكمة في بابل وشنعار وأكاد. وربما كان هو نفسه جلجاميش الأكادي أو البابلي.

وقوله جبار صيد أمام الرب: الإضافة " أمام الرب" تعني أنه كان عظيماً. وقد تعني وهذا واضح من أسمه أنه حينما ظهرت قوته أخذ موقف التحدي من الله. وينسب لنمرود بداية العبادة الوثنية. وصارت بابل في الكتاب المقدس رمزاً لمعاندة الله وللكبرياء والزنا الروحي بل أطلق عليها "أم الزواني" وصارت أسماً لمملكة الدجال وجماعة الأشرار. وعجيب هو الإنسان إذا ما شعر بقوته فهو يتحدي الله عوضاً عن أن يشكره علي عطاياه (راجع رؤ 8:14 + 19:16 + 1:17-5).

وكانت مملكة نمرود في أرض شنعار التي تعني "نهرين" ربما لوقوعها بين نهري دجلة والفرات. وهي المناطق السهلة في بلاد بابل. وقد حوت هذه المملكة أربع مدن رئيسية في ذلك الوقت:-

بابل: قد تعني باب الله "باب إيل" ولكنها صارت لها معني أخر هو بلبلة الألسنة وموسي حين كتب إستخدم الأسماء المعروفة وقته.

أرك: كانت شرق الفرات.

أكد: تأسس منها بعد ذلك مملكة الأكاديين وكانت مملكة ذات شأن وكانت غرب دجلة.

كلنة: شرق الفرات.

نمرود قد يكون إبنا سادساً لكوش وذكر وحده لأهميته أو هو من أحفاد كوش. وقد إشتهر جبروته حتي صار مضربا للأمثال: لذلك يقال كنمرود وجبار صيد (هذا مثل تناوله الناس) من تلك الأرض خرج أشور وبني نينوي: أشورهو من أبناء سام ولا مجال لذكره الأن وسط أبناء حام. لذلك تفهم الأية بمعني أخر يؤيده أن كلمة خرج فى العبرية مثل العربية قد تصلح أن نترجمها "خرج من" أو " خرج إلي وقد استخدمت الترجمة العربية "خرج من" والأرجح هي الترجمة الأخري ويصير المعني وخرج إلي أرض أشور : ويكون المقصود هو أن نمرود لم يكتف بأرضه وخرج كجبار يفتح مدناً اخري في أرض أشور. وبني نينوي علي الضفة الشرقية لدجلة التي أصبحت عاصمة أشور فيما بعد. وبني أيضاً رحوبوت عير ومعناها المدينة الرحبة وقد تكون ضاحية لنينوي أو مدينة أخري تجاورها. وبني كالح جنوب نينوي بعشرين ميلاً. ورسن بنيت بين نينوي وكالح كمكملة لهما، يكون قوله هي المدينة الكبيرة. كقولنا القاهرة العظمي حين نضم حلوان والجيزة عليها (يون 2:1 المدنية العظيمة)

مصرايم: مصرايم في العبرية مثني، لذا ظن البعض أنها دعيت هكذا بسبب وجود الوجه البحري والوجه القبلي أو لأن نهر النيل يقسمها إلي ضفة شرقية وغربية. أو هي دعيت مصر نسبة لمصرايم حيث سكن فيها هو وأولاده وإمتدوا للبلاد المجاورة. وإسم مصر القديم كيمي أو خيمي أي أرض حام وسميت كذلك لسواد تربتها أو نسبة لحام.

لوديم: جاء منه شعب لود أو اللوديون وهم غير شعب لود من نسل سام وسكنوا نحو ليبيا.

عناميم: سكنوا غرب النيل في جنوب مصر غالباً.

لهابيم: غالباً هم اللوبيون (قبيلة لوبيم) نشأوا في مصر ونزحوا إلي ليبيا.

نفتوحيم: من سكان مصر الوسطي قرب منف مركز الإله بتاح.

فتروسيم: سكنوا في فتروس بصعيد مصر "كلمة فتروس تعني أرض الجنوب (عاصمتها طيبة)

كسلوحيم: معناها محصن. سكن نسله في كسيونس في منطقة جبلية علي الحدود بين مصر وفلسطين.

فلشتيم: خرج من نسل كسلوحيم ولقربهم من فلسطين هاجروا إليها. وفلشتيم هي أصل كلمة فلسطين وتعني متغرب أو مهاجر.

كفتوريم: خرج غالباً من كسلوحيم أيضاً وسكنوا في كفتور وكانت توجد في دلتا مصر مدينة تسمي كابت هور يغلب أنها كفتور هذه. وغالبا هاجر هؤلاء إلي جزيرة كريت وسميت بإسمهم ثم هاجر منهم بعد ذلك إلي فلسطين. وبذلك إجتمع في فلسطين المهاجرين من نسل كسلوحيم (فلشتيم وكفتوريم) مكونين الشعب الفلسطيني.

كنعان: الإبن الأصغر لحام. وظهر من نسله القبائل الكنعانية. وسكن كنعان علي الساحل المنخفض لفلسطين وفي بعض الأحيان يطلق اسم كنعان علي كل الشعوب في منطقة فلسطين.

صيدون: سكن في صيدون (صيدا).

حث: جاء منه الحيثيين (تك 20:23) ومنهم أوريا الحثي. وإتسعوا وشملوا أراضي شمال فلسطين بل إمتدوا حتي الفرات.

اليبوسي: لأسم القديم لأورشليم قبل أن يستولي داود عليها.

الأموري: سكنوا الجبال غرب البحر الميت جنوب أورشليم.

الجرجاشي: شرق بحر الجليل.

الحوي: شمال شرق فلسطين ولبنان.

العرقي: في لبنان.

السيني: لبنان

الأروادي: هم قوم رُحَل.

الصماري: سكنوا في فينيقيا.

الحماتي: سكنوا حماة بسوريا
العدد 21:
أية 21:

" 21 وسام ابو كل بني عابر اخو يافث الكبير ولد له ايضا بنون "

سام أبو كل بني عابر: عابر هو ابن حفيد سام. وعابر من عبر وهو جد العبرانيين.

وسام ينسب هنا لأهم أحفاده وهو عابر فمنه جاء إبراهيم وإسحق ويعقوب ومن نسله جاء المسيح بالجسد. فالبركة تسلسلت من نوح لسام لعابر كما تسلسلت اللعنة من كنعان لأسرته. ومن نسل عابر أيضاً العرب والأراميين. وغالباً كان عابر هو الرجل الصالح البار في عصره ونقل بره لأولاده. ويقول البعض أنه لصلاحه عند بلبلة الألسنة إستمرت العبرانية لغته ولغة اسرته بينما تبلبلت السنة الباقين

أخو يافث: ذكره أن سام هو أخو يافث إشارة لأخوة الأمم مع اليهود في كنيسة المسيح
العدد 21:
آية21:-

وأقيم المسكن إلى أن جاءوا = كان اللاويين من الجرشونيين والمراريين يبدأوا الرحيل أولاً فيصلوا قبل القهاتيين حاملى الأقداس. وكان الجرشونيين والمراريين فور وصولهم يبدأون فى إقامة الخيمة إلى أن يصل القهاتيون.
العدد 22- 30:
الأيات 22-30:

" 22 بنو سام عيلام واشور وارفكشاد ولود وارام 23 وبنو ارام عوص وحول وجاثر وماش 24 وارفكشاد ولد شالح وشالح ولد عابر 25 ولعابر ولد ابنان اسم الواحد فالج لان في ايامه قسمت الارض واسم اخيه يقطان 26 ويقطان ولد الموداد وشالف وحضرموت ويارح 27 وهدورام واوزال ودقلة 28 وعوبال وابيمايل وشبا 29 واوفير وحويلة ويوباب جميع هؤلاء بنو يقطان 30 وكان مسكنهم من ميشا حينما تجيء نحو سفار جبل المشرق "

بنو سام

سكن أولاده الخمسة في الأرض الممتدة من عيلام غرب أسيا حتي شرق البحر المتوسط. ومن نسله جاء اليهود والأراميون والأشوريون والعرب وتسمي لغات هؤلاء اللغات السامية.

عيلام: من نسله العيلاميون والفرس وبلادهم تمتد وراء دجلة شرق مملكة بابل وجنوب أشور وميديا وشمال الخليج الفارسي وهي الأن جزء من إيران.

أشور: أب الأشوريين. بلاده تقع عل الجزء الأعلي من نهر دجلة.

أرفكشاد: جد القبائل العربية اليقطانية. وقد يكون جد الكلدانيين (كهنة وحكماء بابل) وهؤلاء موطنهم المنطقة الجنوبية فيما بين النهرين (المصة)

لود: جد اللوديين (غير اللوديين من نسل مصرايم) سكنوا في منطقة ليديا جنوب أسيا الصغري.

أرام: هناك عدة دويلات بإسم أرام منها أرام بين النهرين وأرام دمشق… وأرام هي سوريا القديمة. واللغة الأرامية هي السورية القديمة.

وذكر هنا أولاد أرام وأرفكشاد فقط غالباً لأهميتهما.

عوص: هي أرض أيوب (أي 1:1) وهي جنوب صحراء سوريا بين سوريا وأدوم.

حول: وادي الأردن.

جاثر: مقاربة لحول.

ماش: غالباً بسوريا بها جبل ماسوس.

فالج: إهتم موسي بنسل أرفكشاد الذي انجب شالح وشالح ولد عابر وعابر ولد فالج الذي من نسله جاء إبراهيم أبو شعب الله. وسمي هكذا لأن في أيامه قسمت الأرض ومعني كلمة فالج تعني

1. مجري ماء وربما أشارت لإقتسام فالج ويقطان ينابيع المياه وأراضي الرعي فقد سكن فالج عند الفرات ويقطان ذهب لبلاد العرب.

2. كلمة فالج قد تعنى إنقسام وقد يشير لإقتسام فالج ويقطان الأرض بينهما. أو يشير لتفرق العالم نتيجة بلبلة الألسنة. هذا كان تفسير القديس أغسطينوس أن كلمة فالج تشير لتعدد اللغات ففي أيامه بدأ ظهور أكثر من لغة علي الأرض بعد أن كان الكل يتحدث بما دعي فيما بعد بالعبرية. (هذا التفسير بحسب التقليد اليهودي).

يقطان: يسميه العرب قحطان وله 13 ابن سكنوا جميعاً في الجزيرة العربية ومن أولاده شبا: سكن في جنوب غرب الجزيرة العربية وكان منهم ملكة سبأ وسميت ملكة التيمن أي ملكة الجنوب اليمن حالياً. وكانت عاصمة اليمن تسمي سبأ.

أوفير: قد تكون جنوب الجزيرة العربية وهاجر منها بعضهم لإفريقية وأرضهم مشهورة بالذهب.

حويلة: جنوب بلاد العرب وهو غير حويلة بن كوش الذي كان في الشمال.

أسفار الكتاب المقدس
أعلى