منتديات الكنيسة

العودة   شبكة الكنيسة الكتاب المقدس ترجمة اليسوعية (Jesuit Arabic Bible)

سفر الملوك الثاني - الأصحاح 4
  • 1. وإن إمرأة من نساء بني الأنبياء صرخت إلى أليشاع قائلة: ((إن عبدك زوجي قد مات، وأنت تعلم أن عبدك كان يتقي الرب، وقد جاء المرابي ليأخذ أبني عبدين له )).
  • 2. فقال لها أليشاع: ((ماذا أصنع لك؟ أخبريني ما الذي عندك في البيت )). فقالت: ((ليس عند أمتك في البيت إلا حقة زيت )).
  • 3. فقال لها: ((إمضي وآستعيري لك أواني من خارج، من جميع جيرانك، أواني فارغة، ولا تقللي.
  • 4. ثم أدخلي وأغلقي الباب عليك وعلى ابنيك، وصبي في جميع هذه الأواني، وما امتلأ منها فضعيه على حدة
  • 5. فمضت من عنده وأغلقت الباب عليها وعلى ابنيها، فكانا هما يقدمان الأواني وهي تصب.
  • 6. فلما امتلأت الأواني، قالت لأحد آبنيها: (( هات إناء آخر)). فقال لها: (( لم يبق إناء )). فوقف الزيت.
  • 7. فذهبت إلى رجل الله وأخبرته، فقال: (( إمضي وبيعي الزيت وأقضي دينك، وعيشي أنت وابناك بما يبقى)).
  • 8. وكان في بعض الأيام أن أليشاع مر بشونم. وكانت هناك آمرأة غنية، فأمسكته ليأكل. وأخذ، كلما مر، يميل إلى هناك ليأكل.
  • 9. فقالت لزوجها: ((قد علمت أن هذا الذي يمر بنا دائما هو رجل الله وقديس.
  • 10. فلنبن له علية صغيرة ونجعل له فيها سريرا ومائدة وكرسيا ومنارة، حتى، إذا جاءنا، يأوي إلى هناك )) .
  • 11. فجاء في بعض الأيام إلى هناك وأوى إلى العلية واضطجع فيها .
  • 12. وقال لخادمه جيحزي: (( ادع لي هذه الشونمية)). فدعاها فوقفت أمام الخادم.
  • 13. فقال له: ((قل لها: إنك قد تكلفت من أجلنا هذه الكلفة كلها، فماذا تبتغين أن يصنع لك؟ هل من حاجة أكلم فيها الملك أو قائد الجيش؟ )) فقالت: ((إنما أنا ساكنة فيما بين قومي))2) .
  • 14. فقال: (( ماذا أصنع لها؟ ))فقال جيحزي: ((ليس لها ولد ورجلها شيخ كبير)).
  • 15. فقال: ((أدعها)). فدعاها، فوقفت بالباب .
  • 16. فقال: (( إنك، في مثل هذا الوقت من السنة المقبلة، ستحضنين ابنا )). فقالت: (( لا يا سيدي، يا رجل الله، لا تكذب على أمتك )).
  • 17. ثم حبلت المرأة وولدت ابنا في مثل هذا الوقت من السنة التالية، كما قال أليشاع.
  • 18. وكبر الصبي، فخرج ذات يوم إلى أبيه عند الحصادين.
  • 19. فقال لأبيه: ((رأسي رأسي))فقال أبوه للخادم: (( إحمله إلى أمه )).
  • 20. فحمله وذهب به إلى أمه. فبقي على ركبتها إلى الظهر ومات.
  • 21. فأصعدته وأضجعته على سرير رجل الله، وأغلقت عليه وخرجت .
  • 22. ونادت زوجها وقالت: ((أرسل إلي أحد الخدام ومعه أتان، فأسرع إلى رجل الله وأعود)).
  • 23. فقال لها: (( لماذا تمضين إليه اليوم وليس اليوم رأس الشهر ولا هو سبت؟ )) فقالت: ((سلام )).
  • 24. ثم شدت على الأتان وقالت لخادمها: ((سق وآمض ولا توقف سيري حتى أقول لك )).
  • 25. ومضت فأتت إلى رجل الله في جبل الكرمل. فلما رآها رجل الله من بعيد، قال لجيحزي خادمه: ((هذه هي تلك الشونمية)).
  • 26. فبادر الآن للقائها وقل لها: ((أسالمة أنت؟ أسالم زوجك؟ أسالم الصبي؟ )) فقالت: (( سالمون ))
  • 27. ثم وصلت إلى رجل الله على الجبل وأخذت برجليه. فتقدم جيحزي ليردها. فقال رجل الله: ((دعها، لأن نفسها مرة فيها، والرب قد كتم الأمر عني ولم يخبرني )).
  • 28. فقالت: ((هل طلبت آبنا من سيدي؟ ألم أقل: لا تخدعني؟ )).
  • 29. فقال لجيحزي: ((أشدد حقويك وخذ عصاي في يدك وآمض، وإن لقيت أحدا فلا تسلم عليه . وإن سلم عليك أحد ، فلا تجبه. وآجعل عصاي على وجه الصبي )) .
  • 30. فقالت أم الصبي: ((حي الرب وحية نفسك! إني لا أفارقك )). فقام وتبعها.
  • 31. وكان جيحزي قد سبقهما وجعل العصا على وجه الصبي، فلم يكن صوت ولا إحساس. فعاد للقاء أليشاع وأخبره قائلا: ((لم يستيقظ الصبي )).
  • 32. فوصل أليشاع إلى البيت، فإذا بالصبي ميت مضطجع على سريره.
  • 33. فدخل وأغلق الباب عليهما وصلى إلى الرب.
  • 34. ثم صعد وآنبسط على الصبي وجعل فمه على فمه وعينيه على عينيه وكفيه على كفيه، وتمدد عليه فسخن جسد الصبي.
  • 35. ثم عاد يتمشى في البيت تارة إلى هنا وتارة إلى هناك. وصعد وتمدد عليه، فعطس الصبي سبع مرات ، ثم فتح الصبي عينيه.
  • 36. فدعا جيحزي وقال: ((أدع هذه المؤمنة. فدعاها فأتت. فقال لها: ((خذي ابنك )).
  • 37. فأقبلت ترتمي على رجليه وتسجد إلى الأرض. وأخذت أبنها ومضت.
  • 38. ورجع أليشاع إلى الجلجال، والمجاعة في الأرض. وفيما كان بنو الأنبياء جالسين أمامه، قال لخادمه: ((هيئ القدر الكبيرة وأطبخ طبيخا لبني الأنبياء)).
  • 39. فخرج أحدهم إلى البرية ليقتطع بقولا، فوجد كرمة برية، فآقتطع منها ملء ثوبه حنظلا وجاء به فقطعه قي قدر الطبيخ، لأنهم لم يعلموا ما هو.
  • 40. ثم سكبوا للرجال ليأكلوا. فلما أكلوا من الطبيخ، صاحوا وقالوا: ((في القدر موت ، يا رجل الله ))، ولم يقدروا أن يأكلوا.
  • 41. فقال أليشاع: ((إئتوني بدقيق )). فألقاه في القدر وقال: ((أسكب للقوم ليأكلوا)). فلم يكن بعد ذلك في القدر سوء)).
  • 42. وإن رجلا وصل من بعل شليشة، وأحضر لرجل الله خبز بواكير، عشرين رغيفا من الشعير وسنبلا طريئا في جرابه. فقال: ((أعط القوم ليأكلوا)).
  • 43. فقال له خادمه: ((ما هذا ؟ أأضع هذا أمام مئة رجل؟ )) فقال: ((أعط القوم فيأكلوا، لأنه هكذا قال الرب: إنهم يأكلون ويفضل عنهم )).
  • 44. فوضع أمامهم، فأكلوا وفضل عنهم، كما قال الرب.

الساعة الآن 06:17 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة