تفسير سفر لاويين - الأصحاح 25 | تفسير انطونيوس فكري


العدد 1- 7:
الأيات 1 – 7 :- و كلم الرب موسى في جبل سيناء قائلا. كلم بني اسرائيل و قل لهم متى اتيتم الى الارض التي انا اعطيكم تسبت الارض سبتا للرب. ست سنين تزرع حقلك و ست سنين تقضب كرمك و تجمع غلتهما. و اما السنة السابعة ففيها يكون للارض سبت عطلة سبتا للرب لا تزرع حقلك و لا تقضب كرمك. زريع حصيدك لا تحصد و عنب كرمك المحول لا تقطف سنة عطلة تكون للارض. و يكون سبت الارض لكم طعاما لك و لعبدك و لامتك و لاجيرك و لمستوطنك النازلين عندك. و لبهائمك و للحيوان الذي في ارضك تكون كل غلتها طعاما.

وكلم الرب موسى فى جبل سيناء = كان قبلاً يكلمه من خيمة الإجتماع وذلك لأن الكلام كان مختصاً بالعبادة وهنا نجد الكلام عن الأرض فالله يريد أن يعلن أنه ملك الأرض كلها وهو الذى سيعطى لشعبه قسماً من الأرض ليسكنوا فيه تحت رعايته وهو ينظم حياتهم فيها. وكونه أنه يحدد أن الكلام كان على جبل سيناء فالمقصود أن للرب الأرض وملؤها. وهو كمالك يوزع أرضه له شروطه. وهو يضع هذه الشروط فى هذا الإصحاح.

شريعة السنة السابعة

إهتم الله بحفظنا للسبت لتقديس بقية أيام الأسبوع. وبنفس الفكر إهتم أن تحفظ سبوت السنوات أى السنة السبتية أو السنة السابعة، وفى هذه السنة لا يجوز زرع الأرض أو حصدها، حتى الأشجار المثمرة، وقد سُمِح بالزراعة فى حدود تقديم الجزية أو الضريبة، وأيضاً ما هو للتقدمات كحزمة الترديد ورغيفى التقدمة وخبز الوجوه. آية (3) قضب الكرم = تقليمه

وغاية السنة السبتية

أ‌- ناحية زراعية :- فهذه الأرض غير وادى النيل الذى كانوا يزرعونه سنوياً لخصوبته، أما أرض فلسطين فتحتاج أن تترك فترة لتستعيد قوتها ولا تستهلك

ب‌-من الجانب الإنسانى والإجتماعى :- ففى هذه السنة يشترك الكل غنى وفقير وغريب بغير خجل. فأى إنسان له الحق أن يدخل أى أرض ويأكل. وصاحب الأرض كان يأخذ منها ما هو لأكله فقط وليس للتخزين (لا يجمع منه فى مخازن). ولاحظ أن هذا هو نظام الكنيسة الأولى أى الشركة

ت‌-من الناحية الروحية :- فهذه السنة ليست للكسل ولكن لقراءة الكتاب المقدس، بل كانت تعقد جلسات ويقرأ الملك بنفسه وسط الشعب. وهناك صلوات وتسابيح. فضلاً عن أنها تذكار للراحة الأولى فى الفردوس والراحة الموعود بها (عب 4 : 9) فهى سنة راحة للرجل وعائلته وحتى العبيد والأجراء والغريب بل والحيوانات

ث‌-من الناحية الإيمانية :- هى درس فى الإيمان فالله يشبعهم ويزيد غلتهم ومن هنا يفهمون أن البركة ليست معناها كثرة العمل بل رضا الله عليهم.
آية 5 :- زريع حصيدك لا تحصد و عنب كرمك المحول لا تقطف سنة عطلة تكون للارض.

زريع حصيدك لا تحصد = من آية (6) نفهم أن الحصاد كان مسموحاً به للأكل فقط وليس للخزين. والزريع هو ما ينمو دون أن يزرعوه بسب بسبب سقوط بعض البذار عفواً على الأرض أو هو ما تخلف من العام الماضى ونما فى السنة السابعة. أو يكون خلفه لما حصد من الثمار. وعنب كرمك المحول = أى الباقى على الكرم من الحول (العام) الماضى
آية 6 :- و يكون سبت الارض لكم طعاما لك و لعبدك و لامتك و لاجيرك و لمستوطنك النازلين عندك.

سبت الأرض طعاماً = أى حاصلات مدة سبت الأرض يمكن أن تؤكل.


العدد 8- 22:
الأيات 8 – 22 :- و تعد لك سبعة سبوت سنين سبع سنين سبع مرات فتكون لك ايام السبعة السبوت السنوية تسعا و اربعين سنة. ثم تعبر بوق الهتاف في الشهر السابع في عاشر الشهر في يوم الكفارة تعبرون البوق في جميع ارضكم. و تقدسون السنة الخمسين و تنادون بالعتق في الارض لجميع سكانها تكون لكم يوبيلا و ترجعون كل الى ملكه و تعودون كل الى عشيرته. يوبيلا تكون لكم السنة الخمسون لا تزرعوا و لا تحصدوا زريعها و لا تقطفوا كرمها المحول. انها يوبيل مقدسة تكون لكم من الحقل تاكلون غلتها. في سنة اليوبيل هذه ترجعون كل الى ملكه. فمتى بعت صاحبك مبيعا او اشتريت من يد صاحبك فلا يغبن احدكم اخاه. حسب عدد السنين بعد اليوبيل تشتري من صاحبك و حسب سني الغلة يبيعك. على قدر كثرة السنين تكثر ثمنه و على قدر قلة السنين تقلل ثمنه لانه عدد الغلات يبيعك. فلا يغبن احدكم صاحبه بل اخش الهك اني انا الرب الهكم. فتعملون فرائضي و تحفظون احكامي و تعملونها لتسكنوا على الارض امنين. و تعطي الارض ثمرها فتاكلون للشبع و تسكنون عليها امنين. و اذا قلتم ماذا ناكل في السنة السابعة ان لم نزرع و لم نجمع غلتنا. فاني امر ببركتي لكم في السنة السادسة فتعمل غلة لثلاث سنين. فتزرعون السنة الثامنة و تاكلون من الغلة العتيقة الى السنة التاسعة الى ان تاتي غلتها تاكلون عتيقا.

شريعة سنة اليوبيل

كما يقدس الإنسان اليوم السابع ليبارك الرب كل أيام الأسبوع والشهر السابع ليبارك كل الشهور والسنة السابعة ليبارك الست سنوات الأخرى، فإنه يقدس أيضاً السنة الخمسين التى تأتى بعد 7 سبوت سنين (49 سنة) لذلك يعتبر هذا العيد "اليوبيل" هو كمال النظام السبتى الذى وضعه الرب.

+ وكلمة يوبيل من أصل يونانى وتعنى "قرن الكبش" إذ كان يعلن عنها خلال النفخ فى بوق فى اليوم العاشر من الشهر السابع فهى تبدأ بيوم الكفارة وكانوا يعلنون عنها بالنفخ فى الأبواق فى كل أنحاء البلاد بعد إنتهاء مراسيم يوم الكفارة. بل غالباً ما كان رئيس الكهنة ينفخ فى البوق ويليه الكهنة ثم ينتشر النفخ فى الأبواق بين كل الشعب، كل ينفخ 9 مرات.

+ ودعى هذا العيد بسنة العتق (حز 46 : 17) ففيه يتم عتق العبيد ويرجع كل لأهله والأراضى المرهونة تعود لأصحابها والدائنون يعفون عن المديونين
المعنى فى العهد الجديد

راجع أش 61 : 1، 2 + لو 4 : 17 – 19. فالسنة المقبولة هى سنة اليوبيل ولاحظ أن الآية قد قسمها السيد المسيح ففى إشعياء يقول "لأنادى بسنة مقبولة للرب وبيوم إنتقام لإلهنا لأعزى كل النائحين". أما السيد المسيح حين قرأها توقف عند "وأكرز بسنة الرب المقبولة" وهذا يدفعنا لأن نفهم أن هناك سنة مقبولة عند مجئ المسيح الأول وسنة مقبولة عند مجئ المسيح الثانى، أى يوبيل أول ويوبيل ثانى

اليوبيل الأول (مجئ المسيح الأول)

أتى المسيح ليحررنا من الخطية ونتائجها وسلطانها ويحررنا من يد إبليس. وهو أتى لا ليدين بل ليعطى كل واحد فرصة للتوبة والرجوع (عب 3 : 13 – 15) لذلك هو توقف عند "أكرز بسنة مقبولة" ولم يقرأ "وبيوم إنتقام لإلهنا" وحين أتى حررنا وأرسل تلاميذه كأبواق ينشرون الكرازة فى كل العالم. ولاحظ أن اليوبيل كان يأتى بعد الكفارة مباشرة وهكذا فالكرازة بالإنجيل بدأت بعد الصليب. فنحن حصلنا على الحرية بالصليب حين فكنا ولينا ودفع دمه ثمناً لذلك. وكانوا فى اليوبيل، يعيد الشارى كل ما إشتراه وهذا يجعلنا نفهم ما عناه بولس الرسول "فليكن من يشترى كأنه لا يشترى.... بهذه الروح ينبغى أن نحيا حتى مجئ اليوبيل الثانى

اليوبيل الثانى (مجئ المسيح الثانى)

هنا يأتى المسيح ليدين "يوم إنتقام إلهنا" هذا للأشرار ولكن للتائبين نسمع "لأعزى كل النائحين". فهناك فى المجئ الثانى فداء آخر يسميه بولس الرسول "فداء الأجساد" رو 8 : 23 حين نترك هذا الجسد الذى سكنت فيه الخطية ونحصل على الجسد الممجد. ويمسح الله هناك كل دمعة من عيوننا ويعزى كل النائحين الذين عاشوا غرباء يشترون كأنهم لا يشترون. اليوبيل الثانى هو ما أسماه الرسول "أزمنة رد كل شئ" أع 3 : 21
آية 9 :- ثم تعبر بوق الهتاف في الشهر السابع في عاشر الشهر في يوم الكفارة تعبرون البوق في جميع ارضكم.

فى يوم الكفارة = فى يوم الكفارة يسامحهم الله على خطاياهم وهم بالتالى عليهم أن يعتقوا إخوتهم من ديونهم كما عتقهم الله.
آية 10 :- و تقدسون السنة الخمسين و تنادون بالعتق في الارض لجميع سكانها تكون لكم يوبيلا و ترجعون كل الى ملكه و تعودون كل الى عشيرته.

ترجعون كل إلى ملكه = فيستقر النسب ويعرف كل واحد نسبه حتى حين يأتى المسيح يتحقق الكل أنه نسل داود. وحتى يحيا إخوتهم أحراراً فهكذا خلقهم الله. "إن حرركم الإبن فبالحقيقة تكونون أحراراً"
آية 11 :- يوبيلا تكون لكم السنة الخمسون لا تزرعوا و لا تحصدوا زريعها و لا تقطفوا كرمها المحول.

الأرض لا تزرع فى سنة اليوبيل مثل السنة السبتية.

ملحوظة :- كل واحد يرجع إلى ملكه وإلى أرضه. وتكون سنة راحة بلا عمل أى من رهن أرض يستردها فى سنة اليوبيل. وهذا له أسباب

أ‌- الأرض هى ملك للرب، هو قسمها ووهبها لشعبه ليستغلها شعبه ولكن ليس على حساب إخوتهم الفقراء. فالله هو الذى قسم وهو يريدها هكذا.

ب‌-ليشعر الغنى مهما أغتنى أنه سيأتى وقت يترك فيه الأرض كلها بما عليها. فليترك هو نصيب إخوته الفقراء بإرادته قبل أن يترك كل شئ بغير إرادته

ت‌-تحمل السنة اليوبيلية ظلاً للحياة الأبدية فلا غنى ولا فقير وفى راحة كاملة.
آية 12 :- انها يوبيل مقدسة تكون لكم من الحقل تاكلون غلتها.

من الحقل تأكلون غلتها = يستعمل الحقل للأكل وليس للخزين.
آية 14 :- فمتى بعت صاحبك مبيعا او اشتريت من يد صاحبك فلا يغبن احدكم اخاه.

من الواضح أن الله عادل ولا يرضى أن يستغل أحد محبته ووصاياه فهذه الوصية لمن يفكر بخبث أن يبيع أرضه أو يرهنها قبل اليوبيل مباشرة حتى يستردها فى اليوبيل مجاناً. فالله يشرع بالمحبه لكن بالعدل.
آية 15 :- حسب عدد السنين بعد اليوبيل تشتري من صاحبك و حسب سني الغلة يبيعك.

يقدر ثمن البيع والشراء بحسب المدة الباقية لحلول اليوبيل. وعلى الشارى أن لا يغبن البائع نظراً لظروفه الصعبة فيقدم ثمنا بخساً. بل على حسب سنى الغلة = فالأرض لا تباع بل الذى يباع هو الغلة. أى بقدر عدد السنين التى قبل اليوبيل. كأن البيع واقعاً هو نوع من التأجير
آية 16 :- على قدر كثرة السنين تكثر ثمنه و على قدر قلة السنين تقلل ثمنه لانه عدد الغلات يبيعك.

على قدر السنين الباقية على اليوبيل يكون ثمن الأرض فلو كان الباقى كثيراً زاد ثمنها والعكس. وإذا فهمنا هذه الآية روحياً فاليوبيل يشير لمجئ المسيح الثانى فكلما إقترب موعد مجيئه تقل قيمة ما نملك ويكون من يشترى كأنه لا يشترى ومن يبيع كأنه لا يبيع "والذين يشترون كأنهم لا يملكون والذين يستعملون هذا العالم كأنهم لا يستعملونه 1كو 7 : 30، 31
آية 17 :- فلا يغبن احدكم صاحبه بل اخش الهك اني انا الرب الهكم.

بل إخش إلهك = ليكن التعامل لاعلى أساس الحصول على أكبر مكسب بل على أساس خشية الرب. وكأن كل ظلم لإخوتنا هو إهانة للرب نفسه الذى يدافع عن المظلومين.
آية 18 :- فتعملون فرائضي و تحفظون احكامي و تعملونها لتسكنوا على الارض امنين.

تسكنوا على الأرض آمنين = الإنسان بنظرته الضيقة يتصور أنه كلما عمل أكثر إزدادت ثروته. ولكن هناك عوامل ليست فى يد الإنسان بل فى يد الله "الجو / الأوبئة / أمراض النبات / الجراد / المطر / الأعداء والذين يحاربونهم.... الخ" وكل هذه لا تصيبهم إذا كان الله يحميهم بشرط أن يلتزموا بوصاياه ومنها الإلتزام بالسنة السبتية واليوبيل بلا زراعة.
الأيات 20 – 22 :- و اذا قلتم ماذا ناكل في السنة السابعة ان لم نزرع و لم نجمع غلتنا. فاني امر ببركتي لكم في السنة السادسة فتعمل غلة لثلاث سنين. فتزرعون السنة الثامنة و تاكلون من الغلة العتيقة الى السنة التاسعة الى ان تاتي غلتها تاكلون عتيقا.

هم لهم سابق خبرة فى هذا الموضوع، فالله كان يعطيهم من المن يوم الجمعة ما يكفيهم يومى الجمعة والسبت ولا ينتن. فإن لم يزرعوا السنة السابعة يعطيهم الله فى السنة السادسة ما يكفيهم للسنة السادسة والسابعة و الثامنة أى ثلاث سنوات. وإذا كان هناك يوبيل فهم لا يزرعون سنتين متتاليتين (ال 49، 50) فيعطيهم الله أيضاً ما يكفى للتاسعة هنا يظهر الجانب الإيمانى والثقة فى أن الله يعولهم ببركته أكثر من عملهم
العدد 23- 28:
الأيات 23 – 28 :- و الارض لا تباع بتة لان لي الارض و انتم غرباء و نزلاء عندي. بل في كل ارض ملككم تجعلون فكاكا للارض. اذا افتقر اخوك فباع من ملكه ياتي وليه الاقرب اليه و يفك مبيع اخيه. و من لم يكن له ولي فان نالت يده و وجد مقدار فكاكه. يحسب سني بيعه و يرد الفاضل للانسان الذي باع له فيرجع الى ملكه. و ان لم تنل يده كفاية ليرد له يكون مبيعه في يد شاريه الى سنة اليوبيل ثم يخرج في اليوبيل فيرجع الى ملكه.
شريعة بيع الأراضى

الأرض هى للرب. وهو وزعها عن طريق موسى ويشوع على شعبه. موسى وزع لأسباط رأوبين وجاد ونصف سبط منسى ويشوع وزع للباقى لذلك لا يجوز لأحد أن يبيع أرضه. وحتى لا يطمع أحد أن يزيد أملاكه على حساب الباقين أش 5 : 8 ولذلك كان على كل سبط أن يحتفظ بما قسمه له الله كعلامة لتعلق القلب لا بهذه الأرض بل بالحياة الأبدية وهذا ما ظهر بوضوح فى قصة آخاب الملك مع نابوت اليزرعيلى الذى عرض حياته للموت ولم يسلم بستان أبائه. فالله قسم لهم الأرض وأقام هو وسطهم (فى الهيكل) فكان من يبيع أرضه كمن لا يهتم بأن يقيم مع الله أو كمن يريد أن ينفصل عن الله.
آية 24 فكاكاً = إذ أضطر أحد أن يبيع أرضه لظروف مادية صعبة ثم توفر له من المال ما يمكنه أن يسترد به أرضه قبل اليوبيل فما كان على المشترى أن يمتنع. بل يفك الأرض مباشرة وفى أى وقت يأتى صاحبها بالمال.
آية 25 وليه الأقرب = إذ لم يستطع هو فك أرضه فليفكها أقرب واحد له. هذا ما حدث فى قصة بوعز وراعوث وإن رفض أقرب ولى له، يفكه من هو بعده. ويستطيع الولى أو من هو بعده فى أى وقت أن يفك الأرض بعد أن يدفع الثمن الذى يتناقص مع مرور السنوات لأجل إستغلال المشترى للأرض. وإن لم يستطع أحد فكها ترد فى اليوبيل مجاناً.
آية 27 يتناقص ثمن الأرض مع الزمن لإستغلال الشارى لها ولغلتها.
آية 28 يكون مبيعه = أى الأرض التى باعها

ونحن قد فقدنا ميراثنا الأبدى بسبب فقرنا للأمانة مع الله وسقوطنا فى الخطية ولم يستطع ولينا الأول وهو الناموس فكاكنا. ولما جاء المسيح ولينا وهو قريب لنا فهو من جسدنا، لحماً ودماً، هو فكنا ودفع دمه ثمناً لنا وحررنا وأعادنا إلى أرضنا. وفى يوم الخمسين حل الروح القدس علينا وهو الذى يرفع نفوسنا وقلوبنا وأفكارنا لنرتفع للسمويات متحررين من رباطات العالم وإغراءاته. هو يهبنا الحرية فى المسيح يسوع مثبتاً أيانا فيه، لا يكون لنا أرض ميراث بل يكون لنا موضع فى حضن الآب.


العدد 29- 34:
الأيات 29 – 34 :- و اذا باع انسان بيت سكن في مدينة ذات سور فيكون فكاكه الى تمام سنة بيعه سنة يكون فكاكه. و ان لم يفك قبل ان تكمل له سنة تامة وجب البيت الذي في المدينة ذات السور بتة لشاريه في اجياله لا يخرج في اليوبيل. لكن بيوت القرى التي ليس لها سور حولها فمع حقول الارض تحسب يكون لها فكاك و في اليوبيل تخرج. و اما مدن اللاويين بيوت مدن ملكهم فيكون لها فكاك مؤبد للاويين. و الذي يفكه من اللاويين المبيع من بيت او من مدينة ملكه يخرج في اليوبيل لان بيوت مدن اللاويين هي ملكهم في وسط بني اسرائيل. و اما حقول المسارح لمدنهم فلا تباع لانها ملك دهري لهم.

شرائع بيت البيوت

أولاً :- المنازل التى فى المدن المسورة (29، 30)

إذا باع إنسان بيته فى مدينة لها سور يستطيع أن يفك البيت خلال سنة من بيعه هو أو وليه. بهذا يعطى الفرصة للبائع الذى إجتاز ظرفاً قاسياً أن يرجع ويستقر مع عائلته فى منزاه. فإن لم يفك البيت خلال السنة يستحوز عليه الشارى حتى ولا سنة اليوبيل لأن صاحب البيت أضاع فرصة السنة المتاحة. وحتى اليوبيل لا يفك فى هذه الحالة والسبب أن البيوت داخل المدن لم تعط للشعب بالقرعة بل هم بنوها بأيديهم حسب إرادتهم. وروحياً نفهم أن البيت هو حياتنا التى وهبها الله لنا فإن سقطنا فى الخطية نكون كمن نقل ملكية البيت لآخر. وإن لم نستطع أن نقدم توبة خلال السنة المقبولة أى الفرصة المتاحة للتوبة " أعطيتها زماناً لكى تتوب... رؤ 21:2" نفقد هذه الفرصة الممنوحة لنا وتضيع حياتنا. هذا فى حالة الإصرار على الخطية.

ثانياً :- المنازل التى فى القرى (31)

أما المنازل المقامة فى مدن غير مسورة أى فى قرى فيمكن أن تفك خلال عام كالسابقة. فإن لم يستطع البائع أو وليه على الفكاك يبقى البيت حتى سنة اليوبيل ليرده إلى البائع أو عائلته. لأن بيوت القرى هى فى حقيقة أمرها ملحقات للأرض الزراعية لا يمكن فصلها عنها

هذه الحالة قد تشير لمن يسلك فى بساطة قلب كثير السقوط ولكنه سريعاً ما يقدم توبة فهذا لا يفقد ميراثه الأبدى.

ثالثاً :- منازل اللاويين فى مدنهم (32، 33)

كان للاويين 48 مدينة (عد 35 : 1- 8 + يش 21 : 1 – 3). وإذا إضطر اللاوى لبيع قطعة من أرضه السكنية أو بيته يستطيع فى أى وقت مطلقاً أن يفكها. لا يفقد حقه فى الفكاك حتى إن مضى عام على البيع. وإن قام أحد إخوته من اللاويين بالفكاك يبقى المنزل تحت يده حتى سنة اليوبيل فيرده لصاحبه الأصلى وهذه الحالة، أى الكاهن فهو يمثل الإنسان الكامل فى إيمانه وفهمه. هذه النفوس لو تعرضت لأى خطأ تتمتع بالغفران والفداء. إن نزع بيتهم يكون هذا بصفة مؤقته ويفتدى فى أى وقت ليرجع إليهم

رابعاً :- حقول اللاويين (34)

كانت مدن اللاويين تحيط بها مسارح بعرض 1000 ذراع من حدود المدينة من كل جهة من الجهات الأربع والمسارح تحيط بها حقول بعرض 2000 ذراع من كل جهة. والمسارح هى لإقامة الحظائر الخاصة بحيوانات اللاويين وأغنامهم والحقول يزرعونها ليس للتجارة بل لإستعمال ناتجها. وكان محظوراً على اللاويين بيع مسارحهم وحقولهم


العدد 35- 38:
الأيات 35 – 38 :- و اذا افتقر اخوك و قصرت يده عندك فاعضده غريبا او مستوطنا فيعيش معك. لا تاخذ منه ربا و لا مرابحة بل اخش الهك فيعيش اخوك معك. فضتك لا تعطه بالربا و طعامك لا تعط بالمرابحة. انا الرب الهكم الذي اخرجكم من ارض مصر ليعطيكم ارض كنعان فيكون لكم الها.

شرائع قروض الإخوة

الله يريد لشعبه أن يحمل سماته. فبعد أن حدثهم عن رهن الأرض بل النفس فى حالة الإحتياج يعرض عليهم هنا الطريق الأفضل وهو إن إفتقر أحد الإخوة عليهم أن يقرضوه بدلاً من أن يستعبدوه. فيحملوا سمات الله وهى أن يحرصوا على حرية إخوتهم بل حتى لو كان هذا المحتاج غريباً أو متهوداً فيلزم الترفق به وعدم طلب الربا أو الفائدة منه. وهكذا تحرم الشريعة الموسوية الربا أى إقراض المال بالفائدة والمرابحة وهى نوع من الربا ولكن فى شكل نوال محاصيل أو هدايا وليس فى شكل مادى. أما لو كان المال يقدم لإنسان ميسور الحال ليستخدمه فى زيادة أرباحه فالأمر يختلف

آية 35 :- آية 35 :- إذا إفتقر أخوك = كان إذا إفتقر أحد يبيع نفسه عبداً لآخر وقصرت يده عندك = أى لا يمتلك وسائل يعيش بها مستريحاً مثلك. أو لا يملك ما يرد الدين لك به. فعوضاً عن أن تستعبده وهذا حق، عليك أن ترحمه.

آية 36 :- إقرض أخوك المحتاج بدون ربا ولا مرابحة.

آية 38 :- أنا الرب الذى فديتكم فإفدوا إخوتكم كما فعلت معكم.
العدد 39- 43:
الأيات 39 – 43 :- و اذا افتقر اخوك عندك و بيع لك فلا تستعبده استعباد عبد. كاجير كنزيل يكون عندك الى سنة اليوبيل يخدم عندك. ثم يخرج من عندك هو و بنوه معه و يعود الى عشيرته و الى ملك ابائه يرجع. لانهم عبيدي الذين اخرجتهم من ارض مصر لا يباعون بيع العبيد. لا تتسلط عليه بعنف بل اخش الهك.

شريعة العبد العبرانى

فى حالة إحتياج أحد من الشعب وفقره كان يباع عبداً ولكنه كان يحصل على حريته بعد 6 سنوات أو فى سنة اليوبيل أيهما أقرب. وإن رفض أن يحصل على حريته تثقب أذنه بمثقب عند الباب فيبقى عبداً بإرادته حتى سنة اليوبيل وهذا يشير للمسيح الذى وهو سيد الكل قبل أن يصير عبداً بإرادته (مز 40 : 6 + عب 10 : 5) وهو قبل ثقب أذنه (أى يصير عبداً) ليحررنا وننعم بالبنوة لله.

آية 39 :- لاتستعبده إستعباد عبد = كان يمنع السيد من أن يطلب من عبده العبرانى أن يسير ورائه أو يحل سيور حذائه

آية 40 :- كأجير كنزيل = أى تعامله كأنه أجير يعمل بالأجرة

آية 42 :- لا يباعون بيع العبيد = لا يباعون فى الأسواق بل يتم هذا سراً
العدد 44- 46:
الأيات 44 – 46 :- و اما عبيدك و اماؤك الذين يكونون لك فمن الشعوب الذين حولكم منهم تقتنون عبيدا و اماء. و ايضا من ابناء المستوطنين النازلين عندكم منهم تقتنون و من عشائرهم الذين عندكم الذين يلدونهم في ارضكم فيكونون ملكا لكم. و تستملكونهم لابنائكم من بعدكم ميراث ملك تستعبدونهم الى الدهر و اما اخوتكم بنو اسرائيل فلا يتسلط انسان على اخيه بعنف.
شريعة العبد الأجنبى

سمح الله بأن يكون لهم عبيداً من الأجانب فلماذا؟

أ‌- هم رفضوا أن يتهودوا وإستمروا غلفاً وكلهم عابدى أوثان. والسماح بأن يكونوا عبيد إستنكاراً لوثنيتهم وليشرح الله لشعبه أن عبادة الأوثان تجعل تابعيها عبيد بينما هم أحرار لأنهم عبيد الله فالله يحرر.

ب‌-إستنكاراً للخطية عموماً فالخطية جعلت كنعان عبد العبيد. والخطية تجعل من حرره الله يعود بإختياره للعبودية. أما حياة الإيمان فتعطى الحرية لأولاد الله. ولذلك سمح الله لشعبه أن يسقط كثيراً فى عبودية الشعوب المجاورة حينما أخطأوا

ت‌-بهذا يشرح الله لشعبه مركزهم الممتاز حتى لا يتشبهوا بالوثنيين فيستعبدون

ث‌-راجع مز 2 :7 –9 + رؤ 2 :26 هنا نفهم أن الشعوب الوثنية رمز للشياطين وأن الله أعطى أولاده سلطاناً أن يدوسوا الحيات والعقارب وكل قوة العدو

ج‌- أما المسيحية فهى تساوى بين السيد والعبد. فأنسيمس العبد وفليمون سيده كلاهما صارا أساقفة.

ح‌- سيادة المؤمن على عبد وثنى تشرح للشعب سلطانهم الروحى وأن الأمم سقطوا فى العبودية بسبب خطيتهم. غير أن الله طلب أن يعامل اليهودى عبده الوثنى باللين واللطف لا 19 : 33، 34 + خر 23 : 9 + 21 : 20
العدد 47- 55:
الأيات 47 – 55 :- و اذا طالت يد غريب او نزيل عندك و افتقر اخوك عنده و بيع للغريب المستوطن عندك او لنسل عشيرة الغريب. فبعد بيعه يكون له فكاك يفكه واحد من اخوته. او يفكه عمه او ابن عمه او يفكه واحد من اقرباء جسده من عشيرته او اذا نالت يده يفك نفسه. فيحاسب شاريه من سنة بيعه له الى سنة اليوبيل و يكون ثمن بيعه حسب عدد السنين كايام اجير يكون عنده. ان بقي كثير من السنين فعلى قدرها يرد فكاكه من ثمن شرائه. و ان بقي قليل من السنين الى سنة اليوبيل يحسب له و على قدر سنيه يرد فكاكه. كاجير من سنة الى سنة يكون عنده لا يتسلط عليه بعنف امام عينيك. و ان لم يفك بهؤلاء يخرج في سنة اليوبيل هو و بنوه معه. لان بني اسرائيل لي عبيد هم عبيدي الذين اخرجتهم من ارض مصر انا الرب الهكم

شريعة العبرانى المستعبد لأجنبى نح 5 : 8

"إن حرركم الإبن فبالحقيقة أنتم أحرار" هنا عجيب أن نرى أن من شعب الله الذى أعطاه حريته من يعود ويستعبد لأجنبى. هذا عمل الخطية. لكن شكراً لله فهو

1- يطلب فكهم فى أى وقت و مِنْ مَنْ يمكنه ذلك

2- يفك عند اليوبيل

3- لا يعامل بعنف

والعجيب أن الله يطلب أن لا يُغْبَن الأجنبى. فهو يريد فكاك أولاده لكنه لا يرضى بالظلم للغريب. لذلك دفع هو الثمن من دمه

آية 47 :- إذا طالت يد غريب = أى أغتنى وإستطاع أن يشترى عبداً عبرانياً.

آية 48 :- واحد من أقرباء جسده = وهو بتجسده صار قريباً لنا بالجسد.
أسفار الكتاب المقدس
أعلى