منتديات الكنيسة

العودة   شبكة الكنيسة الكتاب المقدس تفسير انطونيوس فكري

تفسير رسالة كورنثوس الأولى - الأصحاح 14

العدد 1:
آية 1 : - اتبعوا المحبة و لكن جدوا للمواهب الروحية و بالاولى ان تتنباوا.

اتبعوا المحبة = إذا كانت المحبة أعظم الفضائل، وتملأ القلب سلام وفرح وهى عربون الحياة السماوية. فعليكم أن تطلبوا المحبة أولاً ولا تفضلوا عليها شيئا آخر. ولكن جدوا للمواهب الروحية = لا مانع أن تجتهدوا لتمتلكوا مواهب للخدمة وللبنيان، ولكن بدون محبة ستصبح الموهبة سبب كبرياء وغيرة وحسد. وأول وأهم موهبة هي التنبؤ فبها تعلمون الآخرين، وهذا أفضل من التكلم بلسان لا يفهمه أحد. والتنبؤ هو توصيل الحق الذي يريده الله، الذي أعلنه لمن يتنبأ للآخرين سواء بوعظ أو نبوة عن المستقبل فكلاهما يتكلم عن السماء وكيفية الوصول إليها. ولاحظ أنه عن المحبة يقول إتبعوا = أي كلكم. فالمحبة يجب أن تكون في الكل، فبدون محبة أنا لست مسيحياً. أما بالنسبة للمواهب فيقول جدوا = أي حاولوا. والله سيعطيني الموهبة التي أتمم بها العمل الذي يريده منى. علىَّ أن أطلب الموهبة لمجد الله وليس لمجدي الشخصي. لذلك علينا أن لا نطلب موهبة معينة، بل أن نمجد الله، لذلك هناك من يبحث عن الخدمات الخفية. وعموماً فالكل بمواهبه يتكامل في الكنيسة ليتمجد إسم المسيح.


العدد 2:
آية 2 :- لان من يتكلم بلسان لا يكلم الناس بل الله لان ليس احد يسمع و لكنه بالروح يتكلم باسرار.

أن موهبة التنبؤ أفضل من موهبة التكلم بألسنة، هذه التي كانوا يشتهونها في كورنثوس. لأن من يتكلم بلسان لا يستفيد منه الناس شيئاً، فلا أحد يفهم ما يقوله = لا يكلم الناس بل الله = والله يمكن أن نكلمه بأي لغة حتى اللغة الأصلية لنا، وإذا كنت تكلم الله فلماذا تكلمه بصوت عالٍ، كلم الله في السر، لكن كلم الناس بما يفيدهم علناً. بدون ترجمة يكون اللسان أشبه بحديث خاص مع الله لا يستفيد منه أحد شيئاً ولن يفهمه أحد = ليس أحد يسمع. أذن فالأفضل أن يكلم الله في السر أو بنفس لغته الأصلية ولا داَعٍ للسان. أمّا لو وُجِدَ وسط شعب غريب مرسل لكرازتهم فليكلمهم بلغتهم وهذه فائدة موهبة الألسنة. أمّا لو وُجِدَ في وسط شعبه والله أعطاه هذه الموهبة ففائدتها أن الله يريد أن يرسله لشعب آخر للكرازة. لكن بينما هو ما يزال وسط شعبه، وعَمِل فيه الروح فيكون هذا ليعلن له أسرار وحقائق إلهية = ولكنه يتكلم بالروح وأسرار = أي أن الألسنة ليست للنشوة الروحية أو هي ليست مجرد أصوات غير ذات معنى. هنا الرسول لا يلغى الموهبة، لكنه يحدد طريقة التعامل معها

1) أن كانت الكلمات هي صلوات فليكلم بها الله سرا

2) لو كانت أسرار إلهية معلنة للناس فليترجم ليستفيد الناس ويسمعوا.

وهذا ما حدث يوم الخمسين إذ تكلم بطرس، وترجم الباقين لكل اللغات ففهم كل السامعين، كل واحد بلغته.


العدد 3:
آية 3 :- واما من يتنبا فيكلم الناس ببنيان ووعظ وتسلية.

النبوة هنا هي تعليم الآخرين بكلام مفهوم للبنيان = أي ماذا يبنى علاقتهم بالله وينميها ويعمقها. وعظ = تخويفهم من نتائج الخطية وشرح الممارسة العملية للحياة الإيمانية. تسلية =COMFORT أي راحة وتعزية، ليشعر المتألم براحة وسط آلامه بتجارب هذه الحياة. وفتح أبواب الرجاء أمامه.


العدد 4:
آية 4:- من يتكلم بلسان يبني نفسه واما من يتنبا فيبني الكنيسة.

يبنى نفسه = بكل تأكيد من يتكلم بلسان يشعر بعمل الروح القدس فيه وفاعليته التي تلهب نفسه الباطنة وبهذا يبنى نفسه، فأي موهبة تبنى صاحبها. ولكن حسب تعاليم السيد المسيح فمن أراد أن يصلى (سواء بلسان أو بلغته الأصلية) فليدخل إلى مخدعه ويصلى سراً (مت 5:6 –8) حتى لا تكون الصلاة مظهريات تدخل الكبرياء للقلب. وأمّا من يتنبأ فيبنى الكنيسة = لذلك إعتبر التكلم بألسنة هو أقل الدرجات في المواهب الروحية لأنها تستهدف الذات (طالما لم يذهب للشعوب) ولا يترتب عليها بنيان الكنيسة. (راجع أية 28) وفيها نرى صاحب اللسان إن لم يكن يترجم فليصمت في الكنيسة وليكلم نفسه والله


العدد 5:
آية 5:- اني اريد ان جميعكم تتكلمون بالسنة ولكن بالاولى ان تتنباوا لان من يتنبا اعظم ممن يتكلم بالسنة الا اذا ترجم حتى تنال الكنيسة بنيانا.

الرسول يقيس أفضلية المواهب على قياس المحبة، لذلك يطلب لهم المواهب التي فيها نفع للآخرين مثل التنبؤ. والرسول لا يلغى الألسنة، لكنه يفضل أن يكون معها ترجمة ليستفيد الكل من إعلانات الله. هذا إذا كان الواعظ من بلد آخر ولا يعرف لساننا، ولكن ما معنى أن يتكلم واحد من كنيستي له نفس لساني بلسان آخر ثم يترجم له أحد. وقد يكون هذا في أيام الكنيسة الأولى حين كان الله يعد رسلاً وخداماً ليذهبوا إلى كنائس بعيدة.


العدد 6:
آية 6:- فالان ايها الاخوة ان جئت اليكم متكلما بالسنة فماذا انفعكم ان لم اكلمكم اما باعلان او بعلم او بنبوة او بتعليم.

هنا يطبق الرسول المبدأ على نفسه، فهو لن يكون نافعاً لهم إن لم يكلمهم بلسان مفهوم. بإعلان = كشف عن أسرار إلهية خفية فائقة المعرفة. علم = تعليم عقائد أو وعظ أو تفسير ما يبدو غامضاً. تعليم = تقديم مبادئ مسيحية واضحة.


العدد 10- 12:
آيات 10-12 :- ربما تكون انواع لغات هذا عددها في العالم وليس شيء منها بلا معنى. فان كنت لا اعرف قوة اللغة اكون عند المتكلم اعجميا و المتكلم اعجميا عندي. هكذا انتم ايضا اذ انكم غيورون للمواهب الروحية اطلبوا لاجل بنيان الكنيسة ان تزدادوا.

الأعجمي = هو من يتكلم لغة غير مفهومة أو الذى لا يفهم اللغة التي يسمعها. والمعنى أن هناك لغات كثيرة لها معنى عند من يتكلمها ولكنها بلا فائدة بالنسبة لي لأنني لا أعرف هذه اللغات وأفهم معناها = أعرف قوة اللغة. فهناك لغات قوية تجد فيها الكلمات متعددة لتعبر عن كل شئ بتدقيق، فمثلا كلمة حب بالعربية تقابلها 3 كلمات في اليونانية (راجع مقدمة الإصحاح السابق). ولو أمامي كتب علمية قيمة جداً لكنها بلغة لا أعرفها فستكون بلا فائدة بالنسبة لي، ولكن هذا لا يمنع أن بها معلومات ذات نفع لكن ليس لي. فأنت يامن تتكلم بلسان، ما الفائدة التي ستعود على من يسمعك وهو لا يفهم ما تقول. نصيحة الرسول لهم أن يطلبوا كغيورون أن يزدادوا في المواهب التي تبنى الكنيسة وليس المواهب التي تمجد الشخص، كالألسنة التي لا يفهمها أحد.
العدد 13:
آية 13 :- لذلك من يتكلم بلسان فليصل لكي يترجم.

على من له موهبة اللسان ويتكلم بكلام غير مفهوم، فليصلي أن يعطيه الله أن يترجم ليفهمه الناس. وهذا وضع خاص بالكنيسة الأولى، إذ كان الله يعطى الألسنة للبعض حتى ينطلقوا لبلاد أخرى. وهذه الآية تشير لمن وجد في نفسه الموهبة، ووجد نفسه يتكلم بلسان وسط الناس، قبل أن يغادر الكنيسة إلى البلد الذى يريده الله أن يذهب إليه.


العدد 14:
آية 14 :- لانه ان كنت اصلي بلسان فروحي تصلي واما ذهني فهو بلا ثمر.

الرسول هنا يرد على تصورات خاطئة لدى أهل كورنثوس، فهم يريدون هذه الموهبة، أن يصلوا بألسنة غير مفهومة ويشعروا بنشوة أو تفوق على من لا يصلى بلسان (والنشوة والتلذذ بالصلاة يحدثان أيضا لو صليت بلسان مفهوم أي اللسان الذى وُلِدتْ فيه). إن كنت أصلى بلسان فروحي تصلى = هذا كلام أهل كورنثوس وليس رأى الرسول. بل الرسول يوضح لهم أن هذا لهو أسلوب خاطئ، فلا معنى أن أصلى بروحي دون أن افهم ما أقول = ذهني فهو بلا ثمر فلا معنى أن أكون خاضعا تحت تأثير وفاعلية الروح، بينما العقل غير مدرك ما يُقَال، ويظل العقل بدون نفع أي بدون ثمر إذ لا يشترك مع النفس في الموهبة. وخطأ أن نتصور أن الله يعطى موهبة أن يتكلم إنسان بلسان لا يفهمه هو نفسه فحتى الوحي هو عبارة عن فكر ألهى مُعَبَّراً عنه بلغة الإنسان، فالوحي لم يلغ عقل النبي أو الكاتب. لذلك فأسلوب إشعياء المثقف يختلف عن أسلوب عاموس الراعى. وأسلوب بولس يختلف عن أسلوب يعقوب الصياد. فالوحى لا يلغى المواهب الخاصة في الكتابة واللغة. فالفكر هو فكر الله والأسلوب والصياغة هما للكاتب ويستغل فيهما خبراته وثقافته. على أن الوحى أيضاً يعصم الكاتب من الخطأ. ونحن نفرق بين الوحى والإملاء (2 بط 20:1،21) فان كان الوحى المقدس الذى يقتضى التعبير الدقيق لم يلغ عقل الإنسان، فيستحيل أن تأتى هبة من الروح في آخر الأيام لتلغى عقل الإنسان وتجعله يقول ما لا يفهم متوهماً أنه يصلى بالروح. ولا يصح أن يعطى الله الإنسان أن يصلى كلاماً لا يفهمه ولا يعيه هو نفسه، بل إن الشيطان سيستغل هذا الوضع، ويضع كلمات هرطقة مثل يسوع أناثيما (1كو3:12). المظهريات تقود للكبرياء. والكبرياء يقود الإنسان ليلعب به الشيطان ويجعله يخطئ في الله. أمّا من حل عليهم الروح القدس في الكتاب فكانوا يحدثون بعظائم الله (أع11:2+46:10) أو كانوا يتنبأ ون مثل أهل أفسس (أع 6:19). ولم نسمع في الكتاب المقدس عمن تكلم دون أن يعي ما يقول. فتعظيم الله يعنى تسبيح على عظائم الله وتمجيده وشكره، فهل هذا يتم دون وعى. والتنبؤ يعنى كلام مفهوم بوعظ أو نبوات.


العدد 15:
آية 15 :- فما هو اذا اصلي بالروح واصلي بالذهن ايضا ارتل بالروح وارتل بالذهن ايضا.

هذا هو الوضع السليم الذى يقبله الله أنه حينما أصلى بالروح يكون ذهني واعياً وفاهماً لما أقول، فالموضوع ليس غيبوبة روحية، بل أن أكون مفهوماً عند السامعين، وفى اتصال ذهني معهم، وتكون العبادة مفهومة للمشتركين فيها.


العدد 16:
آية 16 :- و الا فان باركت بالروح فالذي يشغل مكان العامي كيف يقول امين عند شكرك لانه لا يعرف ماذا تقول.

باركت بالروح = باركت أي تسابيح شكر لله. وباركت بالروح أي بمفهومكم يا أهل كورنثوس، أنكم تسبحون الله بكلام غير مفهوم كموهبة من الروح القدس فان سمعك العامي = أي من ليس له مواهب روحية خاصة ومعرفته محدودة، مثل هذا حينما تشكر أو تسبح بلسان كيف يقول آمين = أي فليكن هذا، إن لم يفهم ما تقول. من هنا نفهم أن المهم في العبادة المشتركة أن يكون هناك شركة بين من يصلى أو يرتل أو يعظ وبين السامعين. يجب أن يكون المصلى مفهوماً لدى السامع لتحدث الشركة ويقول آمين = أي يسبح الله ويشكره معك


العدد 17:
آية 17:- فانك انت تشكر حسنا ولكن الاخر لا يبنى.

لو كنت تشكر بلسان غير مفهوم، فأنت وحدك تصلى وتشكر حسنا = لكن بلا بناء للسامعين.


العدد 18:
آية 18:- اشكر الهي اني اتكلم بالسنة اكثر من جميعكم.

ربما كموهبة أو لثقافته العالية. وغالباً المعنى انه يتكلم بألسنة كدارس لأنه لم يفهم اللغة الليكأونية (أع 10:14- 14)


العدد 19:
آية 19 :- و لكن في كنيسة اريد ان اتكلم خمس كلمات بذهني لكي اعلم اخرين ايضا اكثر من عشرة الاف كلمة بلسان.

تفهم الآية هكذا … أنا أفضل أن أتكلم في كنيسة خمس كلمات مفهومة وأعلمها للآخرين، عن أن أكلمهم عشرة آلاف كلمة بلسان. فقوله أتكلم خمس كلمات بذهني = أي أدركها بعقلي وأُعَلّمْ الآخرين بما أدركته. أكثر من عشرة آلاف كلمة بلسان = أكثر هنا معناها هذا أفضل من أن أتكلم 10000 كلمة بلسان، فهذا لن يبنى السامعين. الرسول في الكنيسة يخرج من ذاته ويكون شغله الشاغل بنيان الناس إن في صلاة أو في وعظ.


العدد 20:
آية 20 :- ايها الاخوة لا تكونوا اولادا في اذهانكم بل كونوا اولادا في الشر و اما في الاذهان فكونوا كاملين.

لا تكونوا أولاداً في أذهانكم = ما يطلبونه من مواهب ألسنة ما هو إلاّ أحلام طفولة، فالأطفال يفرحون بالشيء المزخرف في ظاهره حتى وإن كان بلا فائدة. ولاحظ أنه يصفهم بالإخوة قبل كلامه عنهم أنهم أولاداً في تصوراتهم حتى لا يغضبوا منه قبل أن يوجه لهم نصيحته. ومعنى كلامه أن التَعَلُقْ بالألسنة من صفات الأطفال لما يحيط به من مظاهر مبهرة. وإن أردتم أن تكونوا أولاداً فكونوا هكذا في الشر، وهذا ما قاله السيد المسيح (مت 3:18). أي تتصرفوا بالبراءة التي يتصف بها الأولاد وكذلك في إخلاصهم، وبلا مكر ولا خداع.أما في الأذهان فكونوا كاملين = فالطفل لا يكون بعد قادراً على الفهم، أي أن الرسول يريد أن موهبة الألسنة تكون مرتبطة بالفهم والإدراك. فكاملي الذهن هم من يبحثوا عن كل ما يبنى الآخرين ويبنى حياتهم.


العدد 21:
آية 21 :- مكتوب في الناموس اني بذوي السنة اخرى وبشفاه اخرى ساكلم هذا الشعب ولا هكذا يسمعون لي يقول الرب.

مكتوب في الناموس = لفظ الناموس يشير لكل العهد القديم. أمّا النبوة التي يشير لها بولس الرسول فهي من (أش 11:28-12). ومعنى النبوة أن الله أرسل لهم أنبياء يكلمونهم بلسانهم فلم يسمعوا لهم، فهاهو سيرسل لهم أشور وهى أمة تذلهم لتؤدبهم وهم (أي أشور) يتكلمون بلسان غريب عنهم ومع هذا لن يسمعوا والمقصود بكلام الرسول :-

1) بهذا تصبح الألسنة علامة للدينونة، فشعب إسرائيل سيعاقب بوجوده وسط شعب غريب اللسان لانهم رفضوا أن يسمعوا وصايا الله.

2) كأن الرسول يريد الربط بين معاناة إسرائيل من لغة الغزاة الغريبة و بين سلوك المؤمن البسيط إذا ما رأى الكاملين يتكلمون بلسان غريب لا يفهمه، فكلا الموقفين يحمل في طياته معاناة من اللسان الغريب لعدم القدرة على الاستيعاب والإحساس بالغربة والإنعزال.

3) أن الله سيكلم الشعب بلسان غريب وأن الشعب حتى بهذا لن يستمع فإذا كان الشعب لن يستمع للسان أرسله الله، فما فائدة الألسنة التي تتمسكون بها


العدد 22:
آية 22: - اذا الالسنة اية لا للمؤمنين بل لغير المؤمنين اما النبوة فليست لغير المؤمنين بل للمؤمنين.

إذاً = هي ليست عائدة على آية 21 بل على كل ما مضى. فإذا فهمتم أن الألسنة لا فائدة منها لكم كمؤمنين، لأن ما يفيدكم هو النبوة. لذلك عليكم أن تفهموا أن الله أعطى موهبة الألسنة لنكلم بها غير المؤمنين بلسانهم ونلاحظ أن الثلاث مرات التي ظهرت موهبة الألسنة فيها كانت لغير المؤمنين، فالله أعطى الرسل ألسنة يوم الخمسين ليكرزوا لغير المؤمنين في كل العالم. وبالنسبة لكرنيليوس وأهل أفسس فكانت الألسنة علامة على قبولهم


العدد 23- 24:
آيات 23، 24 :- فان اجتمعت الكنيسة كلها في مكان واحد وكان الجميع يتكلمون بالسنة فدخل عاميون او غير مؤمنين افلا يقولون أنكم تهذون. ولكن ان كان الجميع يتنباون فدخل احد غير مؤمن او عامي فانه يوبخ من الجميع يحكم عليه من الجميع.

لو كنتم تتكلمون بألسنة كلكم ودخل عاميون = لا يعرفون شيئاً عن المواهب، أفلا يتوهمون أنكم تهذون. العامي هنا هو من له درجة من الإيمان ولكن لم يصل بعد إلى حد التمتع بالمواهب. ومن هنا نلاحظ أن العامي لو دخل مكان فيه مؤمنون يتنبأ ون، فإن ما يسمعه سيبكته ويتعلم منه. أمّا لو دخل إلى مكان يتكلمون فيه بألسنة فسيتعثر فيهم


العدد 25:
آية 25:- و هكذا تصير خفايا قلبه ظاهرة وهكذا يخر على وجهه ويسجد لله مناديا ان الله بالحقيقة فيكم.

هذا يشبه من يسمع عظة ويأتى للواعظ ويقول لهُ " من قال لك ذلك عنى " لأنه يتصور أن الواعظ يعرف عنه كل شئ، ولكن الواعظ قطعاً لا يعرف عنه شيئا، إنما هو عمل الروح القدس.
العدد 26:
آية 26 :- فما هو اذا ايها الاخوة متى اجتمعتم فكل واحد منكم له مزمور له تعليم له لسان له اعلان له ترجمة فليكن كل شيء للبنيان.

الرسول يريد أن كل المواهب تخدم من أجل البنيان.

مزمور = صلاة ملهمة بالروح القدس، ولقد تعودت الكنيسة على صلوات المزامير في اجتماعاتها، وربما يقصد الرسول الصلوات التي يهبها الروح للمؤمنين فالصلوات هي ضمن عطايا الروح القدس ليمجد الله بها ومن أمثلتها التسبحة والألحان والترانيم (كو 16:3) تعليم = شرح حقائق الإيمان بالهام خاص من الروح القدس لسان = موهبة الألسنة ولكن بطريقة بناءة. إعلان = ملهم بإعلان جديد أو نبوة أو كشف يخبر به السامعين.الترجمة = أي القدرة على تفسير الألسنة. إذاً ليكن كل شي للبنيان.


العدد 27:
آية 27 :- ان كان احد يتكلم بلسان فاثنين اثنين او على الاكثر ثلاثة ثلاثة وبترتيب وليترجم واحد.

فإثنين إثنين = حتى لا يحدث تشويش. ولكن نفهم أن المؤمن الذى له موهبة الألسنة له القدرة على التحكم فيها. أمّا الذين فيهم روح دنس فلا يمكنهم التحكم في أنفسهم. وبترتيب = أي يتكلم الواحد بعد الآخر وليس في وقت واحد فيحدث التشويش. وللبنيان فليترجم واحد.
العدد 28:
آية 28:- و لكن ان لم يكن مترجم فليصمت في الكنيسة وليكلم نفسه والله.

حتى لا يكون الموضوع فيه ناحية استعراضية، فليكلم نفسه = إن كان في هذا تعزيته. ويكون الله سامعاً له. ولا يرفع صوته ليسمعه أحد، فلن يفهمه أحد


العدد 29:
آية 29 :- اما الانبياء فليتكلم اثنان او ثلاثة و ليحكم الاخرون.

فليتكلم الأنبياء ويعظوا ويستمع لهم الآخرين ويميزوا بما لهم من موهبة تمييز الأرواح، هل هذا الكلام من الله أم لا (ا يو 1:4-3).


العدد 30:
آية30 :- و لكن ان اعلن لاخر جالس فليسكت الاول.

إن حدث أن أعطى لأحد من المؤمنين الآخرين إعلان أو كشف، أي إذا تحرك أحد المؤمنين بواسطة نعمة الروح القدس وكشف له الروح القدس شيئاً. فعلى المتكلم أن يسكت ليعطى فرصة للآخر أن يتكلم. وبترتيب وبلا تشويش


العدد 31:
آية 31 :- لانكم تقدرون جميعكم ان تتنباوا واحدا واحدا ليتعلم الجميع ويتعزى الجميع.

يمكن للمؤمنين أن يتعبدوا ويعلموا ويتنبأوا ولكن بنظام. وكل واحد يكمل بتعليمه، تعليم الآخر، فالروح يعمل في الكل.


العدد 32- 33:
آيات 32، 33 :- و ارواح الانبياء خاضعة للانبياء. لان الله ليس اله تشويش بل اله سلام كما في جميع كنائس القديسين.

الرسول يؤكد بوضوح قدرة المؤمن أو النبي على أن يتحكم في موهبته، أي يستطيع الأنبياء أن يقفوا عن التنبؤ لأجل أن تعطى الفرصة للآخرين. أي في حالة إذا كانت النبوة من الله تكون أرواح الأنبياء خاضعة لهم، أي لا يغيب ذهنهم بل يكونون متحكمين في أنفسهم، أمّا من تحركهم الشياطين فلا يمكنهم التحكم في أنفسهم. فالله يعطى الموهبة ومعها الضابط حتى لا ينحرف بها الإنسان أو يجرفه الشيطان بعيداً عن هدفها الأصيل. والله وضع أن تخضع موهبة التنبؤ للأنبياء. فالله الذى يهب هذه الموهبة هو ليس إله تشويش (أصل الكلمة يعنى ضجيج) بل إله سلام. وعلى ذلك فيجب أن يسود النظام و السلام جميع الكنائس المسيحية في كل مكان.


العدد 34- 35:
آيات 35:34 :- لتصمت نساؤكم في الكنائس لانه ليس ماذونا لهن ان يتكلمن بل يخضعن كما يقول الناموس ايضا. و لكن ان كن يردن ان يتعلمن شيئا فليسالن رجالهن في البيت لانه قبيح بالنساء ان تتكلم في كنيسة.

يبدو أن الوضع في كورنثوس كان فيه كثير من الجدل بخصوص وضع النساء. فيبدو أن النساء حاولن تقليد الرجال في كل شي وتغافلن عن وضعهن، ورفضن الخضوع لرجالهن، بل إتخذن موقف المعلم في الكنيسة بطريقة مظهرية وأحدثن ضجيجاً. والرسول رأى أن الوضع الإنجيلي السليم أن تصمت النساء في الكنائس، ويخضعن لرجالهن (لذلك ففي الكنيسة تقتصر الوظائف الكهنوتية على الرجال). والرسول لا يطلب أن تصمت النساء بصورة مطلقة فهو في (5:11) قال أن المرأة تصلى وتتنبأ، لكن الرسول طلب منع حب الظهور والتشويش وخضوع المرأة لرجلها فالرجل رأس المرأة.


العدد 36:
آية 36 :- ام منكم خرجت كلمة الله ام اليكم وحدكم انتهت.

عبارة فيها توبيخ، إذ يبدو أنهم في كورنثوس خرجوا على الأسس التي تنظم العبادة الجماعية وكان هناك تشويش. وكأن الرسول يقول لهم هنا … من أنتم حتى لا تذعنوا للحق الذى أُعلم به … هل أنتم أصل الكرازة بالإنجيل = منكم خرجت كلمة الله. بل أنتم مجرد حقل واحد من حقول الكرازة. أم إليكم وحدكم انتهت = يرجع لكم الحق في ترتيب العبادة في الكنيسة. المعنى …. هل لا يوجد مؤمنون إلاّ بينكم " ما فيش حد غيركم يعرف كلمة الله " … هل لا يتم ترتيب أمور الكنيسة إلاّ بالاعتماد عليكم. انتهت = أي لم تصل إلاّ إليكم فيكون لكم الحق في ترتيب الأمور كلها كما يتراءى لكم.


العدد 37:
آية 37:- ان كان احد يحسب نفسه نبيا او روحيا فليعلم ما اكتبه اليكم انه وصايا الرب.

من هو نبي حقيقي سيدرك أن ما أكتبه إليكم هو الحق وهو وصايا الرب.


العدد 38:
آية 38 :- و لكن ان يجهل احد فليجهل.

أى كل واحد حر أن يطيع أو يظل في عدم طاعته جاهلاً بما هو حق، وليتحمل كل واحد مسئولية نفسه ومسئولية تجاهله لما أقوله.


العدد 39:
آية 39 :- اذا ايها الاخوة جدوا للتنبوء و لا تمنعوا التكلم بالسنة.

هذا ملخص تعاليم الرسول، فهو لم يلغ الألسنة ولكنة يفضل التنبؤ.


العدد 40:
آية 40 :- و ليكن كل شيء بلياقة و بحسب ترتيب

لياقة وترتيب = فلتمارس كل الأعمال في الكنيسة بجدية ووقار وترتيب حسن.



الساعة الآن 07:29 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة