تفسير سفر إرميا - الأصحاح 9 | تفسير انطونيوس فكري


العدد 1- 2:
الأيات 2،1 :- يا ليت راسي ماء و عيني ينبوع دموع فابكي نهارا و ليلا قتلى بنت شعبي. يا ليت لي في البرية مبيت مسافرين فاترك شعبي و انطلق من عندهم لانهم جميعا زناة جماعة خائنين.

يتضح فيهما حب النبى لأورشليم ولشعبه وكلامه الحزين هو من قلبه. يا ليت رأسى ماء = ذابت من الحزن. وعينى ينبوع = وفى العبرية كلمة عين وينبوع كلمة واحدة كما فى العربية، كأنه يريد أن يقول، أن فى أرض الحزن هذه فلتكن عيوننا للدموع فقط وليس للنظر. وهو مستعد أن يبكى على شعبه حتى يتوبوا. وإن كانت قلوبنا ينبوع خطايا فلتكن عيوننا ينبوع دموع. وطوبى للحزانى الأن لأنهم يتعزون. ولكن النبى هنا يشعر بثقل حمله ومسئوليته ففى (2) يتمنى لو ترك هذا الحمل الثقيل وهرب لفندق بعيد = مبيت مسافرين = يسكنه الناس ليلة واحدة، ويعظهم هذه الليلة ويسافرون غداً فلا يصبح مسئولاً عن أحد، وما أحلى الراحة بعيداً عن مسئولية الخدمة ولكن رجل الله لا يستطيع هذا الفرار، فإلى أين يهرب من أمام وجه الرب. والفرار من المواقف الصعبة هو فرار من العظمة. وإذا كان لابد من وجود خادم فاشل (الفشل ليس راجعاً لعدم أمانته بل لقساوة قلوبهم) فلماذا لا أكون أنا هذا الخادم الفاشل ولماذا أترك الخدمة لغيرى لأنها صعبة. والصليب ما هو إلا رفض فلماذا لا أكون مرفوضاً. فالمسيح نفسه قد رفضوه.


العدد 3- 11:
الأيات 3-11 :- يمدون السنتهم كقسيهم للكذب لا للحق قووا في الارض لانهم خرجوا من شر الى شر و اياي لم يعرفوا يقول الرب. احترزوا كل واحد من صاحبه و على كل اخ لا تتكلوا لان كل اخ يعقب عقبا و كل صاحب يسعى في الوشاية. و يختل الانسان صاحبه و لا يتكلمون بالحق علموا السنتهم التكلم بالكذب و تعبوا في الافتراء. مسكنك في وسط المكر بالمكر ابوا ان يعرفوني يقول الرب. لذلك هكذا قال رب الجنود هانذا انقيهم و امتحنهم لاني ماذا اعمل من اجل بنت شعبي. لسانهم سهم قتال يتكلم بالغش بفمه يكلم صاحبه بسلام و في قلبه يضع له كمينا. افما اعاقبهم على هذه يقول الرب ام لا تنتقم نفسي من امة كهذه. على الجبال ارفع بكاء و مرثاة على مراعي البرية ندبا لانها احترقت فلا انسان عابر و لا يسمع صوت الماشية من طير السماوات الى البهائم هربت مضت. و اجعل اورشليم رجما و ماوى بنات اوى و مدن يهوذا اجعلها خرابا بلا ساكن.

يمدون السنتهم كقسيهم = يمد القوس أى يشد وتره إستعداداً لإطلاق السهم ليصيب أخر فى مقتل. وهكذا هم يعوَجوا السنتهم بالكذب ليصطادوا أخرين ويؤذونهم حتى لو كانوا أقاربهم. وهم قووا لا للحق = أى تقووا فى شرهم بل هم ينمون من شر إلى شر ومن سىء لأسوأ، ينمون فى الشر وفى السوء. وفى (5،4) يعقب عقباً = يتعقبون بعضهم للأذية والشر (6) الله يحذر النبى من هذا الشعب الماكر الساكن فى وسطه. وفى (8) وصف لألسنتهم الغاشة.

وفى (7) التجربة القادمة يسمح بها الله لينقيهم ويمتحنهم = ينقى المعدن الجيد من الشوائب التى علقت به. أما الذى تحول كله إلى زغل فسيحترق فى نار التنقية، فالنار أى التجربة ستختبر أى تمتحن المعدن الجيد من الصدأ. وفى (10) بكاء النبى على الجبال التى كانت خضراء حية لكنها الأن إحترقت. وكانت هذه عادة جيوش ذلك الزمان أن يحرقوا كل شىء وراءهم. وتأخَذْ القطعان غنيمة فلا يسمع صوت الماشية. وفى (11) وصف محزن للخراب ولكن هذا نتيجة للخطية. ومن لم يعرف الله كواضع للناموس فيحترم ناموسه سيعرفه كديان للأرض كلها. وفى مقارنة بين أية (8،3) نجدهم فى (3) يستخدمون لسانهم فى الكذب وفى (8) هم ينفذون الشر الذى قالوه = سهم قَتَال.

بنات أوى = حيوانات أكبر من الثعلب وأصغر من الذئب، تعوى دائماً ومتوحشة ومخادعة، هى رمز لإبليس وجنوده.
العدد 12- 16:
الأيات 12-16 :- من هو الانسان الحكيم الذي يفهم هذه و الذي كلمه فم الرب فيخبر بها لماذا بادت الارض و احترقت كبرية بلا عابر. فقال الرب على تركهم شريعتي التي جعلتها امامهم و لم يسمعوا لصوتي و لم يسلكوا بها. بل سلكوا وراء عناد قلوبهم و وراء البعليم التي علمهم اياها اباؤهم. لذلك هكذا قال رب الجنود اله اسرائيل هانذا اطعم هذا الشعب افسنتينا و اسقيهم ماء العلقم. و ابددهم في امم لم يعرفوها هم و لا اباؤهم و اطلق وراءهم السيف حتى افنيهم.

كان العالم أيام أرمياء عالماً مضطرباً بين مصر وأشور وبابل وضاعت يهوذا المملكة الصغيرة فى الوسط. وهنا يشرح الله أن السبب ليست هذه الأسباب السياسية بل (12) من هو الإنسان الحكيم الذى يفهم السبب = ولكن كيف يكون الإنسان حكيماً؟ هو الذى كلمه فم الرب ولو وُجِدَ هذا الإنسان فعليه أن يخبر بها. ولقد وُجِدَ مثل هذا الإنسان وهو أرمياء ولكن لم يستمع لهُ فبادت الأرض وإحترقت بسبب الخطية وتركهم شريعة الله (13)، (14) وفى (15) الإفسنتين = مر وسام أى أن الله سيلعن كل بركاتهم وفى (16) هذا ما سيصنعه جيش بابل.
العدد 17- 22:
الأيات 17-22 :- هكذا قال رب الجنود تاملوا و ادعوا النادبات فياتين و ارسلوا الى الحكيمات فيقبلن. و يسرعن و يرفعن علينا مرثاة فتذرف اعيننا دموعا و تفيض اجفاننا ماء. لان صوت رثاية سمع من صهيون كيف اهلكنا خزينا جدا لاننا تركنا الارض لانهم هدموا مساكننا. بل اسمعن ايتها النساء كلمة الرب و لتقبل اذانكن كلمة فمه و علمن بناتكن الرثاية و المراة صاحبتها الندب. لان الموت طلع الى كوانا دخل قصورنا ليقطع الاطفال من خارج و الشبان من الساحات. تكلم هكذا يقول الرب و تسقط جثة الانسان كدمنة على وجه الحقل و كقبضة وراء الحاصد و ليس من يجمع.

النادبات هى النائحات المحترفات. فالغمة القادمة محزنة جداً وتدعو للرثاء ولكن علينا فى كل حين أن نقدم توبة بدموع فدائماً حزاء الخطية خراب. وأرسِلوا إلى الحكيمات = أى الذين يعلمونكم البكاء على الخطايا، فمن الحكمة أن نبكى على خطايانا ونقدم عنها توبة وفى (19) سبب البكاء هو السبى أنهم تركوا الأرض وهم تركوا الأرض لأنهم تركوا الله أولاً فلنحذر لئلا تضيع أرضنا السماوية. ولأنهم هدموا مساكنهم = ومسكننا المؤقت الحالى هو جسدنا فلنحذر حتى لا يُهدَمْ بالخطايا. وفى (21) صورة للموت الجماعى إن لم نبكى على خطايانا كما فى (20) وفى (22) حتى الموت فيه رُعْب فالإنسان يسقط كشىء نجس ولا يجد من يدفنه.


العدد 23- 26:
الأيات 23-26 :- هكذا قال الرب لا يفتخرن الحكيم بحكمته و لا يفتخر الجبار بجبروته و لا يفتخر الغني بغناه. بل بهذا ليفتخرن المفتخر بانه يفهم و يعرفني اني انا الرب الصانع رحمة و قضاء و عدلا في الارض لاني بهذه اسر يقول الرب. ها ايام تاتي يقول الرب و اعاقب كل مختون و اغلف. مصر و يهوذا و ادوم و بني عمون و مواب و كل مقصوصي الشعر مستديرا الساكنين في البرية لان كل الامم غلف و كل بيت اسرائيل غلف القلوب.

يحاول النبى هنا أن يخيفهم ويخرجهم من الملجأ الذى إحتموا به وخدعوا أنفسهم به. فهم إحتموا بأنهم سياسيين قادرين على التحالف مع دولة ضد دولة وخداع دولة أخرى وأنهم أقوياء ولهم ثروة بها يستطيعون تأمين مدينتهم. ولكن النبى يشرح لهم غباء كل هذا. فبدون أن يكون الله فى وسطهم فلا فائدة. فالله أبطل حكمة ومشورة أخيتوفل وداود الصغير قتل جليات الجبار وثروتهم ستكون سبباً فى هلاكهم لطمع العدو فيهم. وهم إعتمدوا على أنهم مختونين، إذن هناك عهد بينهم وبين الله بينما الكلدانيين فهم غير مختونين. وهنا الله يقول أن الكلدانيين غير مختونين بالجسد أما اليهود فغير مختونين بالقلوب فإذا كان الختان يشير إلى إستئصال الخطية فهم إكتفوا بالعلامة الخارجية دون توبة ولذلك فالله سيضرب الجميع الكلدانيين والمصريين (إشارة لمملكة الشر أى الشياطين) واليهود غلف القلوب الذين إحتفظوا بالشر فى قلوبهم علامة الشيطان. ولنعلم أن المعمَد المؤمن الخاطىء يتساوى مع غير المعمد. فالختان هو رمز المعمودية. ومن المحزن أن نرى فى (26) يهوذا وقد أُحصيت مع الأمم فمن يتبع إبليس يشابهه. وهذه الأمم لم يكن لها ميراث وسط إسرائيل (تث3:23) ولكن الأن إسرائيل تشترك فى ضرباتها. وكل مقصوصى الشعر = هم غالباً بنى قيدار وحاصور (قارن مع 28:49–32) وهى عادة وثنية منع الله شعبه من تقليدهم فيها، فالوثنيون يعملون هذا إكراماً لإلههم باخوس.
أسفار الكتاب المقدس
أعلى